دولة عربية تستعد لإطلاق أول قمر صناعي محلي الصنع!

حسام محمد | 27 شباط 2020 | 18:00

كشفت اللجنة الوطنية التونسية للفضاء الخارجي، عن الانتهاء من تصنيع أول قمر صناعي محلي الصنع، موضحة أنّها تستعد لعمليات الاختبار والإطلاق التي ستتم في روسيا خلال الأشهر القريبة المقبلة.

وبيّنت اللجنة، في مناقشة أجرتها في مقر وزارة التعليم العالي التونسية، بحضور ممثلين عن أكثر من 15 وزارة ومؤسسة رسمية، أنّها تستعد لإطلاق أول قمر صناعي تونسي يحمل اسم "Challenge One" والذي تم إنتاجه بإشراف من الشركة التونسية الدولية "TELNET".

ووفقاً للشركة فقد تم تصنيع القمر الصناعي اعتماداً على برمجية مبتكرة عالمياً تعرف باسم "انترنت الأشياء" وذلك بمهارات مهندسين تونسيين مختصين.

وسينقل القمر الصناعي التونسي الأول قريباً إلى روسيا، للخضوع إلى الاختبارات الأولية، قبل أن تتم عملية الإطلاق في الصيف القادم من هناك.

بدوره بيّن الباحث في معهد أبحاث الفضاء التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، ناثان إيسمونت، أنّ الجانب الروسي سيساعد التونسيين بخبراته في حال تطلب الأمر، قائلاً: "تتطلب الأقمار الصناعية دائماً بعض التعديلات، وسيكون من الجيد أن يتم إجراء التعديل تحت إشراف متخصصين يعملون على إطلاق المركبة في مركز الانطلاق، أي أن تتم عملية التكيف والتعديلات بأكملها في نفس المكان الذي سيتم فيه إطلاق القمر الصناعي".

أما عن تفاصيل الإطلاق فقد كشف إيسمونت عن أنّ الأمر سيتم خلال الصيف القادم، وذلك على متن الصاروخ الروسي "سايوز"، بعد أن يتم الانتهاء من عمليات اختبار القمر الصناعي والتأكد من سلامة أنظمته وجودة عمله.

وبيّن إيسمونت، أن صواريخ "سايوز" الروسية مناسبة تماماً لهذه الأغراض، حيث يستخدم بانتظام كحامل للأقمار الصناعية، مشيراً إلى أنّ هذا الصاروخ أحد أكثر الصواريخ التي تمكنت من وضع الأقمار الصناعية في مدارها بنجاح تام، وهو ما يجعل الطلب عليها كبيراً جداً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.