بعيداً من الأجواء السلبية... "كيف بتعرفوا اللبناني"؟

فرح ناصر | 4 آذار 2020 | 14:02

يتفنن الشعب اللبناني في تحويل معاناته إلى ابتسامة. في مجتمع تتهافت عليه الأزمات من كل حدب وصوب يبتكر المواطن ثغرة كي يعبر بطريقة ساخرة عن الآلام، أو كي يعطي صورة عن هذا الشعب الذي كان صورة طبق الأصل عن طائر الفينيق الذي يقوم من تحت الرماد ليحيا مجدداً. 

وبعيداً من حالة القلق التى أثارها فيروس كورونا وعن الأزمات الاقتصادية والسياسية التي يواجهها لبنان، أنعش رواد تويتر  هاشتاغ كيف_بتعرفه_لبناني ليتصدر قائمة التريندينغ على الشبكة. هذا الوسم شكل فرصة للبنانيين للترفيه والتفكير الايجابي. وقام بعض المستخدمين بنشر أبرز ما يرونه من صفات للشعب اللبناني, وتقاليده، وكيفية تعاطيه مع الأزمات التي يمر بها بطريقة فكاهية، فيما استغل البعض الهاشتاغ ليعبر عن معاناة المواطن اللبناني خلال حياته اليومية. وكل مغرّد كان له طريقته الخاصة في تناول المواضيع:

تعاطي الشعب اللبناني بالأزمات ما في مظاهر للأزمة



  معاناة المواطن اللبناني


"بيتديّن ليتزيّن"


أهم شي منقوشة الزعتر


شوفير التكسي عنا قصة فريدة


عباراتنا حق حصري


التفكير الطائفي المستتر



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.