علماء: أعراض الإصابة بـ"كورونا" تتغيّر!

حسام محمد | 10 آذار 2020 | 09:00

بينما تشير الدراسات إلى أنّ أقرب فرصة لتوزيع لقاح مضاد للإصابة بفيروس "كوفيد – 19" أو "كورونا"، ستكون منتصف العام المقبل 2021، كشف علماء صينيون عن إمكانية أن يكون هذا الفيروس قابلاً للتمحور والتغيّر مع الوقت.

وبحسب تقرير تداولته وسائل إعلام عالمية، منها وكالة "سبوتنيك" الروسية، فإنّ الأعراض الأولية للمرضى المصابين حديثًا تشهد تغيرات عدة أهمها أنّها أصبحت أكثر خفاء، ما قد يشير إلى أن الفيروس يتحوّر ويتغيّر.

via GIPHY

وفحص فريق من المتخصصين، 89 مريضاً في ووهان، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين، الأولى ضمت 31 شخصًا ممن أصيبوا بالعدوى من 16 إلى 22 كانون الثاني، بينما ضمت المجموعة الثانية 58 شخصًاً دخلوا إلى المستشفى بأعراض فيروس كورونا من 23 إلى 29 من الشهر ذاته.

وكانت أعراض المرض في المجموعة الأولى من المرضى تتضمن ارتفاعاً في درجة الحرارة، وآلاماً في العضلات، وبلغماً، وانخفاضاً في عدد الخلايا الليمفاوية، وهي أعراض مشابهة إلى حد كبير لأعراض المجموعة الثانية، إلّا أنّ الأعراض لدى الأخيرة كانت ضعيفة كما كان بعضها غير موجود.

via GIPHY

وعليه فقد خلص الباحثون إلى أن الأعراض الأولية للمرضى المصابين حديثًا أكثر خفاء، وأن نوعًا جديدًا من الفيروسات التاجية يمكن أن يتحول تدريجياً إلى فيروس شبيه بالأنفلونزا، الأمر الذي اعتبروه السبب الرئيسي لعدم ظهور المرض لفترة طويلة.

وتجاوز عدد الحالات المصابة بالفيروس الخطير 100 ألف شخص، في أكثر من 60 دولة حول العالم، بينما توفي حوالي 3.5 آلاف شخص من المصابين، في ظل استمرار البحث عن حلول جذرية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.