ما علاقة قضم الأظافر بالإصابة بـ"كورونا"؟!

حسام محمد | 12 آذار 2020 | 20:50

تنتشر عادة قضم الأظافر بشكل كبير حول العالم، بينما يحذر الخبراء من إمكانية أن تكون هذه العادة سبباً في انتقال فيروس "كوفيد – 19" إلى أصحابها.

وشدد الخبراء بحسب "ديلي ميل" البريطانية، على ضرورة الابتعاد عن هذه العادة السيئة، موضحين أنّه يمكن اعتبارها أسهل الطرق التي تؤدي إلى نقل فيروس "كورونا المستجد" الذي بات ينتشر في أكثر من نصف دول العالم.

وحذرت الدكتورة أورفي باريك أخصائية الحساسية والأمراض المعدية، بحسب التقرير، من خطر ترك الأظافر دون قص، أو تنظيف، مؤكدة أنّ الأظافر قد تكون خطيرة جداً إن لم تلقَ الاهتمام اللازم من قبل أصحابها.

وأوضحت باريك أنّ الأظافر تُراكم كمّاً كبيراً من الجراثيم والفيروسات والميكروبات والفطريات أسفلها، والتي تنتقل إلى اللعاب عند تناول الطعام أو تقريبها من الأنف والعينين، ما يزيد من فرص الإصابة بالأمراض الفيروسية، والتي منها فيروس "كورونا"، مشيرة إلى أنّ انتقال الجراثيم والميكروبات عبر لعاب الفم، من أسرع طرق الإصابة بالعدوى الفيروسية.

وبيّنت الدكتورة أنّ خطر عادة قضم الأظافر لا يتعلق بفيروس "كورونا" فقط، إلّا أنّ تحول هذا الفيروس إلى وباء لم يعد بالإمكان السيطرة عليه بسهولة، يستوجب التركيز بشكل أكبر على أمور كهذه.

وتجاوز عدد الإصابات بوباء "كورونا" الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، الـ 114 ألف مصاب حول العالم، بينما بلغ عدد الوفيات أكثر من 4 آلاف حالة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.