لبنان في عين التنين... بانتظار النيزك

فرح ناصر | 13 آذار 2020 | 18:00

لم تكن ليلة أمس سهلة على اللبنانيين، بسبب اجتياح "عاصفة التنين" ثماني دول لم تستثني منها لبنان. وعلى الرغم من انشغال المواطنين بالأزمات المتعاقبة، من انتشار فيروس كورونا إلى أزمات اقتصادية وسياسية، جاءت هذه العاصفة لتضاعف القلق والخوف لديهم حول "مصيرهم".

ولعلّ هذه العاصفة من أقوى العواصف الرملية التي مرت على لبنان منذ عقود، بعدما تخطت سرعة الرياح المحملة بالرمال والغبار مئة متر في الساعة ما تسبب بأضرارٍ مادية في منازل وشوارع وسيارات في مختلف المناطق، وأدت إلى تشكيل السيول بسبب ذوبان الثلوج، وانهيار الأتربة والصخور على الطرق وخاصة الجبلية.

ما دفع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى تناول أبرز الأضرار التي نجمت عن العاصفة من خلال هاشتاغ #لبنان_يطير:

سوف يقلع لبنان بعد قليل

كوارث في هذه الليلة



تأهلنا إلى مرحلة لبنان يطير

فرصتنا حتى نهاجر

حتى العاصفة مش عالسياسيين!

وكمان لبنان يغرق

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.