رونالدو ينجو من كارثة في لشبونة!

جورج حداد | 16 آذار 2020 | 14:30

بعد اجتياح فيروس كورونا العالم أجمع والدول الاوروبية في الفترة الأخيرة وإيطاليا على وجه التحديد، قرر اللاعب الدولي البرتغالي ومهاجم فريق يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو مغادرة مدينة تورينو الإيطالية والذهاب إلى مدينة فونشال في البرتغال القريبة من مسقط رأسه مدينة ماديرا، هرباً من خطر الفيروس المذكور.

لكن الخطر لا يزال يلاحق لاعب ريال مدريد السابق وأسرته، حيث كشف تقرير صحفي إسباني، أن رونالدو عاش أجواء خطر جديدة يوم أمس. حيث ذكرت صحيفة "سبورت" الإسبانية، أن الدون كان على بعد 49 كيلو مترًا فقط من مركز الزلزال الذي تعرضت له الجزيرة البرتغالية أمس الأحد.

وأشارت إلى أن الدون بعد أن عاش خطر تفشي فيروس كورونا في إيطاليا وإصابة زميله دانيلي روجاني بالوباء، عاش عن قرب أجواء خطر جديد يتمثل في الزلزال الذي ضرب جزيرة ماديرا بقوة 3.5 درجات على مقياس ريختر. ويتواجد رونالدو في البرتغال بجانب والدته دولوريس أفيرو التي أصيبت بسكتة دماغية مطلع الشهر الجاري، قبل أن يدخل في حجر صحي بعد تأكد إصابة زميله روجاني بفيروس كورونا.

يذكر أن رونالدو خرج من إيطاليا بعد تفشي مرض كورونا في معظم مدنها، كما تم تشخيص عدة حالات بين اللاعبين مصابين بهذا الفيروس أبرزهم زميل الدون في يوفنتوس اللاعب الايطالي رومالنيولي وعدد كبير من النجوم في فريقي سامبدوريا وفيورنتينا، وخارج إيطاليا سجلت عدة أندية كروية إصابات كثيرة في صفوفها أبرزها فالنسيا الإسباني، وأرسنال الإنكليزي الذي أعلن عن إصابة مدربه بهذا المرض.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.