الطفلة التي أنقذت 37 ألف شخص بعد موتها!

صيحات | 16 آذار 2020 | 15:00

كبرنا على قصص الأبطال الخارقين وأن سوبرمان سينقذ العالم بقواه الخارقة، لكن القصة هذه المرة مختلفة. سوبرمان في هذه الحكاية هي طفلة لم تبلغ التسع سنوات، أنقذت 37 ألف إنسان في أفريقيا بعد موتها ولم تمتلك قوة خارقة بل امتلكت موقعا لجمع التبرعات فقط. قصة ريتشيل بيكويث قصة ملهمة لكنها حزينة.

بدأت حكاية ريتشيل عندما علمت أن هناك آلاف من مرضى السرطان يفقدون شعرهم خلال فترة العلاج، لذا قررت التبرع بشعرها لهم، وقبل عيد ميلادها التاسع علمت أن هناك الكثير من الأطفال والناس في أفريقيا يشربون مياها غير صالحة للشرب ما يسبب لهم الكثير من الأمراض كذلك قررت أن توجه نشاطها إلى افريقيا.

أسست ريتشيل موقعا لجمع التبرعات وكتبت في الموقع أن مبلغ 300 دولار قادرُ على إنقاذ حياة 15 طفلاً أفريقياً، لكنها لم تستطع أن تجمع سوى 220 دولاراً فقط، وشاء القدر بعد شهر ونصف شهر من إطلاق الموقع أن توفت الطفلة الصغيرة في حادث سير قبل أن تحقق حلمها.

علمت الناس من والدتها عن مشروع ريتشيل بعد وفاتها، وبدأ الإعلام يتكلم عن قصتها، وخلال 60 يوماً جمع موقع ريتشيل مليون ومئتي ألف دولار وحققت ريشيل أمنية عيد ميلادها التاسع بعد وفاتها.

سافرت والدتها إلى أفريقيا في ذكراها السنوية كي تتذكر ابنتها بين الأطفال التي أنقذت حياتهم. وبسبب هذه الطفلة أصبح هناك مياه صالحة للشرب في 140 قرية أفريقية وأنقذت أكثر من 37 ألف شخص.

لا يزال موقع ريتشيل موجود باسمها "Rachel`s 9th birthday wish" ويستكمل جمع التبرعات لأطفال أفريقيا. إحساس ريتشيل بيكويث بمعاناة الأطفال وحبها للخير جعل الكثير من أطفال أفريقيا يقيمون لها ذكرى وفاة سنوية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.