هدّد بالمحاكمة... قصة طبيب نبّه العالم من "كورونا" قبل اكتشافه!

حسام محمد | 25 آذار 2020 | 15:00

قد تتفاجأ عندما تعرف أنّ طبيباً صينياً مختصاً في طب العيون، كان قد حذّر من فيروس "كورونا"، قبل اكتشافه، إلّا أنّ الحكومة الصينية قطعت عليه الطريق، بتهديده بالمحاكمة.

ونشر طبيب العيون لي وين ليانغ، في مجموعة خاصة بأطباء إحدى مشافي مدينة ووهان الصينية، ملاحظاته حول بعض المرضى الذين دخلوا المشفى خلال شهر كانون الأول من عام 2019، على أساس أنّهم مصابون بالأنفلونزا، موضحاً أنّ الأعراض التي يعانون منها تشير إلى إصابتهم بفيروس غريب، يمكن أن يكون فيروساً متطوراً عن فيروس "سارس".

ودفعت المنشورات التي راح ليانغ ينشرها، الحكومة الصينية إلى التدخل، والتي اتهمته بنشر الشائعات وإزعاج السلطات، مهددة إياه بالمحاكمة في حال لم يتوقف عن الأمر، حيث قام الطبيب الصيني بالتوقيع على تعهد رسمي يلزمه بعدم نشر أي منشورات من هذا النوع، إلى أن وقعت الكارثة، وتحولت ووهان إلى أخطر مدن العالم في غضون أيام.

وعلى الرغم من أنّ السلطات الصينية اعترفت بالخطأ الذي ارتكبته بحق هذا الطبيب الذي أصبح أيقونة الكفاح ضد هذا الفيروس في الصين، إلّا أنّها لم تتمكن من تكريمه، لأنّ القدر شاء أن يصاب بـ "كوفيد – 19" ويموت فيه، ليتحول فيما بعد إلى رمز من رموز الشعب الصيني، حيث انتشرت صوره في كل مكان، محتلاً مكانة بطل قومي في البلاد.

وبحسب تقارير فإنّ تحذيرات هذا الطبيب الذي اعتذر له الرئيس الصيني شي جين بينغ بشكل رسمي في أحد خطاباته، أسهمت نوعاً ما في ضبط أعداد المصابين، لكون أنّها أخذت في عين الاعتبار من قبل البعض في اللحظات الأخيرة التي سبقت الكارثة، إلّا أنّه لو تعاملت الحكومة مع تحذيراته بشكل جاد منذ البداية لكان حال العالم أفضل بكثير مما هو عليه اليوم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.