تعرف إلى زواج الاستبضاع عند العرب... لأجل مجتمع نخبوي!

يارا العريضي | 29 آذار 2020 | 18:00

كانت هناك عدة أشكال من الزواج قبل الإسلام عند العرب بآلاف السنين، وكان المجتمع يراها صحيحة ومباحة آنذاك ولكنها أصبحت تعد بعد الإسلام زنا. تعتبر هذه العادات بدائية، وكانت شائعة في زمن الجاهلية، وأشهر أنواع الزواج منها كان زواج الاستبضاع.

زواج الاستبضاع هو زواج انتقائي مؤقت كان الرجل يدفع زوجته إليه، فيرسل الزوج زوجته إلى رجل آخر بعد أن يكون قد حسم اختياره للرجل الذي ستتصل به زوجته، وغالباً كان الرجل المختار شاعراً أو فارساً عربياً، ويمتلك المميزات التى تنقص عائلة الزوج حتى تحمل الزوجة من الرجل المختار وتعود إلى زوجها، وبعد أن تلد ينسب الزوج هذا الطفل إليه رغبة منه في تحسين النسل أو إنجاب الولد، وهكذا يولد مجتمع نخبوي من نسل فرسان وشعراء و أشراف أو زعماء أو نجباء .

إنه لمن الممكن أيضا للزوج ان يفعل ذلك للمبادلة والإتجار بهدف كسب الربح، فكان يمارس هذا النوع من الزواج المتاجرون بالرقيق للربح والكسب المادي. وقد تقدم المرأة على هذا العمل من نفسها إذا رغبت في الحصول على ولد نجيب ذي أهمية.

اندثرت هذه العادة عندما حرّمها الإسلام، ويقال إن عادة الاستبضاع قد انتقلت من العرب إلى أهل أفغانستان الذين كانوا إذا رأوا فارساً من العرب "خلّوا بينه وبين نسائهم رجاء أن يولد لهم مثله". وهذا الزواج ذو أصول نسلية وليست إشباعية، شهوانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.