فالنتينو... مسلسل رمضاني بدون معقّمات!

عبدالمنعم فهمي | 3 نيسان 2020 | 12:21

في زمن كورونا، والحظر، والإجراءات الاحترازية في كل بلاد العالم، توقفت كل الأنشطة، وأصبح الجميع في "بيات كورونا"، لا أحد يعلم متى ينتهي إلا الله سبحانه وتعالى.

ومع هذا البيات، والجمود، توقفت معظم الأعمال الفنية التي يتم التجهيز لها للحاق بالموسم الرمضاني الأكثر مشاهدة.

هناك مسلسلات تتبقى بها مشاهد كثيرة، وأخرى قليلة، وبينهما مسلسلات تم إيقاف تصويرها إلى أجل غير مسمى.

حتى المسلسلات التى قرّر صناعها الاستمرار في تصويرها، لم يتم ذلك إلا بعد إجراءات واشتراطات احترازية مثل عدم لمس مقابض الأبواب، واستخدام الكحول والمطهرات قبل كل مشهد وبعده، وحذف كل المشاهد التي تعبر عن المشاعر الإنسانية فلا أحضان أو قبلات.

المسلسل الوحيد الذي نجا من مقصلة كورونا هو فالنتينو للزعيم عادل إمام الذي بدأ تصويره منذ عام، وكان مرشحاً للعرض في رمضان الماضي، ولكن تم تأجيل تصوير باقي مشاهده، لأسباب كثيرة تحدث عنها كثيرون وقتها، منها خلافات إنتاجية ومرض عادل إمام، أو أن السيناريو فيه ملحوظات رقابية، وغيرها، وهو ما دعا صناعه فقرّروا الانتهاء مما تبقى من مشاهده سريعاً، حيث كانت آخر اللمسات الانتهاء من مونتاجه في شباط الماضي.

صناع المسلسل، أصبحوا يتباهون أمام زملائهم في الوسط الفني بأنه المسلسل الوحيد الذي سوف يظهر فيه الممثلون يتصافحون ويتعانقون ويمسكون مقابض الأبواب، وهو مسلسل بدون كحول أو مطهرات أو تعقيم.

"فالنتينو" يدور حول شخصية نور عبدالمجيد رجل أعمال، يملك مدرسة خاصة ومتزوج ولديه ثلاثة أبناء، وتنشب المشاكل بينه وبين زوجته دلال عبد العزيز مما يجعله يقرر الزواج من نور داليا البحيري، ويبدأ الصراع بين الزوجتين بجانب بعض المشاكل الاجتماعية الأخرى التي يحاول حلها بداخل الحلقات، ويشارك في بطولة المسلسل دلال عبدالعزيز، داليا البحيري، حمدي الميرغني، طارق الإبياري، هدى المفتي، رانيا محمود ياسين، إلهام عبدالبديع، سليمان عيد، بدرية طلبة، أحمد فريد، محمد كيلاني.

يذكر أن آخر أعمال عادل إمام التلفزيونية كان مسلسل "عوالم خفية" الذي عُرض في السباق الدرامي خلال شهر رمضان قبل الماضي وشارك في بطولته فتحي عبدالوهاب وصلاح عبدالله وبشرى ورانيا فريد شوقي وهبة مجدي، تأليف أمين جمال، إخراج رامي إمام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.