أبطالها كلاب... جرائم شغلت الشارع المصري رغم كورونا

عبدالمنعم فهمي | 5 نيسان 2020 | 10:00

ألقت وحدة مباحث منطقة المعصرة بحلوان، خلال الساعات الماضية القبض على تاجر مخدرات، للشروع بقتل موظف ونجله باستخدام كلب مسعور، بسبب الخلاف على سعر بيع المخدرات.

المتهم ويدعى "شماعة" أطلق كلباً مسعوراً على موظف يدعى محمد صادق بالعقد الخامس من العمر، وابنه العشريني اللذين تعرضا لهجوم الكلب، فأحدث بالأول 60 غرزة في وجهه، وجرحاً قطعياً برقبة ابنه.

وباتت الكلاب في مصر بطلة لعديد من الأحداث التي شغلت الرأي العام والشارع المصريين خلال الأيام القليلة الماضية، على رغم انشغال الجميع بفيروس كورونا.

فخلال الساعات الماضية، تابع رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً تم تداوله في مطار مرسى علم عن عدم خضوع أحد الكلاب الذي كان بصحبة إحدي السيدات العائدات من أميركا، والتي خضعت لإجراءات الحظر الصحي، لمدة 14 يوماً بأحد فنادق المدينة، دون الكلب الخاص بها على رغم قرار هيئة الخدمات البيطرية ضرورة ذلك.

وقبل أيام شنّ عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً حاداً على الفنانة هنا الزاهد وزوجها الفنان أحمد فهمي بسبب صورة نشراها مؤخراً من خلال حساباتهما في السوشيل ميديا، ظهرا من خلالها يرتديان الكمامات، كما ظهر كلبهما بالكمامة أيضاً، حيث سخر متابعو النجمين من أن الكلب يرتدي كمامة في حين لا يجدانها في الأماكن المخصصة لبيعها لعدم توافرها وارتفاع ثمنها.

كما دشّن عدد من الفنانين بعض المنشورات التي تؤكد أن الحيوانات الأليفة، ومن بينها أنواع من الكلاب لا تتسبب في كورونا.

وفي أقصى صعيد مصر قرّرت نيابة مركز قنا، خلال الفترة الماضية استخراج جثة كلب وتشريحها، لبيان سبب الوفاة، بعد أن اتهمت سيدة جيرانها بقتل الكلب انتقاماً منها بسبب خلافات على الجيرة، وقالت إنها فوجئت بوفاة الكلب بعد أن ظهر عليه الإعياء، واتهمت جيرانها بوضع سُم للكلب.

واقعة أخرى، كان بطلها كلباً، حيث تم القبض على شخص بتهمة التعدي على كلب، بعد تداول مقطع فيديو على "فايسبوك" لأحد الأشخاص يعتدي على كلب، ويلقيه على الأرض في أثناء هطول الأمطار بإحدى المناطق بدائرة قسم السيدة زينب، وقبض على مرتكب الواقعة الذي يعمل سائقاً، حيث اعترف بها، مؤكداً معاناته من اضطرابات نفسية.

على النقيض مما فعله السائق، استضافت أسرة مصرية أحد كلاب الشوارع بعد موجة الطقس السيئ التي تعرضت لها البلاد الشهر الماضي، حيث قررت أسرة مصرية رعاية أحد الكلاب النائمة في الشارع أمام باب منزلهم بمنطقة حدائق القبة، وحمايته من مياه الأمطار وموجة البرد الشديدة.

واقعة أكثر غرابة كان بطلها أحد  الكلاب أيضاً، حيث قررت الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع، بإلزام محافظة البحيرة بسداد 100 ألف جنيه تعويضاً لوالد طفل توفي جراء إصابته بسبب مهاجمة كلب ضال شرس له، وسددته وزارة الداخلية، إلا أنه صدر حكم مستأنف يُلزم المحافظة ويُخرج الداخلية من دعوى التعويض.

كانت محكمة دمنهور الابتدائية قد أصدرت عام 2010 حكماً قضائياً بتعويض ورثة طفل توفي متأثر بإصابته من مهاجمة كلب ضال له، وألزم الحكم محافظ البحيرة، ورئيس مجلس مركز ومدينة كفر الدوار، ورئيس الوحدة المحلية بقرية كوم إشو، ووزير الداخلية، ومدير وحدة الطب البيطري بكفر الدوار، بصفاتهم دفع مبلع تعويضي 100 ألف جنيه، ودفعت وزارة الداخلية المبلغ، ليتقرر بعد 10 سنوات رد المبلغ إلى الوزارة على أن تتحمله محافظة البحيرة.

وفي محافظة سوهاج بصعيد مصر، أصيب 7 أشخاص بينهم 4 أطفال، بعقر كلب مسعور في قرية أولاد يحيى بمركز دار السلام، وتم تحويلهم إلى مستشفى سوهاج الجامعي لخطورة حالاتهم، حيث مات طفلان من جراء الواقعة، وتمكن الأهالي من قتل الكلب.

كما شهدت دائرة قسم شرطة ثان الزقازيق بمحافظة الشرقية، واقعة عقر سيدة من كلب مسعور وتم نقلها للمستشفى لتلقّي العلاج، وفجّرت السيدة مفاجأة خلال وجودها في المستشفى حيث أكدت قيام شخصين أحدهما صاحب محل أسماك، وابنه بالتعرض لزوجة ابنها في أثناء سيرها بالطريق العام، وحال معاتبتها لهما تعديا عليها بالسب والشتم وأطلقا الكلب الخاص بهما عليها وعقرها، مما أدى إلى إصابتها، ليقبض عليهما.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.