عقاقير أثبتت نجاحها بعلاج كورونا

صيحات | 10 نيسان 2020 | 13:52

استنفر العالم بأطبائه ومختبراته ومراكز أبحاثه بغية الوصول إلى علاج ناجح لفيروس كورونا المستجد الذي اجتاح العالم منذ كانون الأول 2019. بعد إصابة أكثر من 1.5 مليون شخص وتسبب في وفاة نحو 90 ألفاً آخرين حول العالم أصبح التوصل إلى علاج أو لقاح أولية كبرى لفيروس بات جائحة ترعب العالم. 

وتتسابق الدول في العثور  على دواء آمن للوباء، ومع جهود الأطباء حول العالم تم التوصل إلى بروتوكولات علاجية أثبتت فعاليتها في تقليل فترة عوارض المرض وعدم وصوله إلى الرئتين. أدوية عدة أظهرت فعالية لمحاربة الفيروس القاتل لكنها لم تعتمد بشكل نهائي حتى الآن، وهذه أبرزها:

الكلوروكين

لهذا العقار قدرة في منع وعلاج مرض متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) التي تصيب الجهاز التنفسي وأعراضها شبيهة بمرض كوفيد-19، وكلاهما ينتمي لعائلة كورونا. وهذا الدواء يستخدم منذ عام 1944 لعلاج الملاريا.

ووجد باحثون في الصين أن استخدام "هيدروكسي كلوروكين" مع مرضى كوفيد-19 الذين يعانون من التهاب رئوي تمكن من تخفيف عوارضهم واستطاعوا الخروج مبكرا من المستشفى.

يتم تجربة الدواء حاليا في الولايات المتحدة والصين وأوستراليا وفرنسا من أجل معرفة مدى فائدته لعلاج وباء كوفيد-19 الناتج من الفيروس المستجد.

أفيغان

هو عقار ياباني تروج له الدولة منذ أواخر آذار، كعلاج محتمل للوباء. وهو من إنتاج شركة Fujifilm Holdings Corp. وتعتزم الدولة المتقدمة توفير العقار لنحو 50 دولة في إطار شراكة دولية لتجريب الدواء.

وأعطى مسؤولون صينيون الثقة لهذا الدواء ووصفوه بأنه "فعال بشكل واضح ولديه درجة عالية من الأمان" بعد أن حقق نتائج إيجابية في عملية تجريبية شملت 320 مريضاً من ووهان.

وبدأت مستشفيات أميركية باختباره على مجموعة عشوائية من البشر، في وقت تنتظر ولايات أخرى نيله الضوء الأخضر من إدارة الأغذية والدواء الأميركية الـ FDA لاعتماده، كولاية ماساتشوستس.

EIDD-2801

عقار فموي عبارة عن حبوب، حقق نتائج جيدة في تجارب على الحيوانات ضد كوفيد-19، حيث يعتزم الباحثون تجريبه على البشر ما قد يجعله الأول من نوعه لمكافحة الوباء.

وقال باحثون أميركيون إن الدواء أوقف تكاثر الفيروس المسبب للمرض في رئتي فئران مصابة لعدة أيام وحسن من أداء الرئتين. والنتائج ذاتها تم رصدها في خلايا رئة بشرية لكن في أنبوب اختبار.

كبزرا

يعتبر هذا الدواء من العلاجات المتبعة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفي الأساس يعتمد لمعالجة داء المفاصل.

وذكرت حكومة الإحتلال الإسرائيلية إن التجربة أجريت على "مريضة بعمر 64 عاما، هي المريضة الأولى في إسرائيل التي تلقت الدواء. ومن المقرر أن يتلقى هذا العلاج 40 مصاباً بالفيروس".

إيفرمكتين

أظهرت التجارب المخبرية أن هذا العقار المضاد للطيفليات قادر على قتل فيروس كورونا المستجد في غضون 48 ساعة.

وبحسب دراسة لمعهد الطب الحيوي في جامعة موناش Monash الأوسترالية أن "جرعة واحدة من العقار يمكن أن توقف فيروس كورونا عن النمو داخل الخلايا". وأظهرت التجارب قدرة إيفرمكتين على إيقاف الفيروس عبر إضعاف الخلايا المضيفة، وفقاً لدراسة نشرت في مجلة البحوث المضادة للفيروسات Antiviral Research. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.