تويتر وفيسبوك يلاحقان فيديو عن لقاحات كورونا

8 أيار 2020 | 20:00

رغم تحذيرات منظمة الصحة العالمية من الأخبار المضللة وحملات منصة التواصل الاجتماعي لمكافحة المعلومات الملفقة، انتشر بشكل واسع هذا الأسبوع عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لناشطة معارضة للقاحات وتدعم مكافحة استخدامها على أساس أنها خطرة، وتدعى جودي ميكوفيتس.

مقطع الفيديو ومدته 26 دقيقة حمل عنوان "Plandemic" تبين فيما بعد اعتماده على معلومات غير قائمة على أسس طبية معترف بها، ما دفع منصتَي فيسبوك ويوتيوب إلى حذفه على الفور. 

وقالت فيسبوك: "إن طرح فكرة تربط بين ارتداء كمامة والإصابة بالمرض يمكنه أن يسبب بأذى لا مفر منه، لذا سنحذف الفيديو".

 بدورها، ذكرت يوتيوب أنها تسعى إلى حذف المقطع من على منصتها اتباعاً لسياسات "المحتوى الذي يتضمن تشخيصاً لا يدعمه رأي طبي" والمتعلق بانتشار مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا.

 وزعمت ميكوفيتس في مقطع الفيديو أن ارتداء الكمامات يساهم في انتشار الفيروس بين الناس، دون أن تدعم حجتها بدليل علمي، وانتقدت أوامر العزل الاجتماعي وإغلاق الشواطئ. كما توسعت بالشرح في الفيديو بأن فيروس كورونا المستجد يشكل مؤامرة أطلقها أشخاص يسعون لجني الأرباح من بيع اللقاحات، وانتقدت اللقاحات المعتادة للأمراض الشائعة، مشيرة إلى أن أي شخص تلقى لقاح الإنفلونزا السنوي تم حقنه بجرعة من فيروس كورونا المستجد، وخلا تصريحها هذا من أي أدلة أيضاً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.