استشاري في منظمة الصحة يكشف مراحل التجارب للقاح كورونا

صيحات | 11 أيار 2020 | 14:16

 كشف استشاري الأوبئة في منظمة الصحة العالمية الدكتور أمجد الخولي، أن هناك العديد من الأبحاث التي يتم إجراؤها على لقاحات لمواجهة فيروس كورونا المستجد، موضحاً أن بعض تلك اللقاحات وصل إلى المرحلة الثالثة، بينما البعض الآخر ما زال في المرحلة الثانية حتى الآن سواء في التجارب السريرية أو في تجارب على إنتاج اللقاح.

وفي حديث تلفزيوني اعتبر أن الإسراع من وتيرة العمل الخاصة بالتوصل للقاح لمواجهة كورونا يحتاج إلى عام في وقت يحتاج أي وباء يظهر في العالم  إلى عدة أعوام من أجل اكتشاف لقاح لمواجهته. وأكد أن فيروس كورونا من نفس عائلة فيروس سارس، الذي لم يضعف مع مرور الوقت ولكن طريقة انتشاره منذ البداية كانت مختلفة والقضاء عليه كان بسبب تضامن العالم كله الذي استطاع أن يقضي عليه بسبب طريقة انتشاره، موضحًا أن الوباء من الصعب جدًا التوقع بأنه سيضعف في المستقبل القريب وأن اكثر ما يجعله أكثر خطورة هو تحوره وتطوره بشكل سريع.

وأردف  الخولي  أنه من المهم في مواجهة فيروس كورونا هو جهاز المناعة وما نتبعه من إجراءات وقائية واحترازية، مشيرًا إلى أنه تم التوصل إلى التركيب الجيني لللفيروس.

وفى وقت سابق قال كبير مسؤولي الأبحاث في شركة "جونسون آند جونسون" الأميركية، بول ستوفليس، إن الشركة تخطط لإنتاج مليار لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في العام المقبل.

ونقلت صحيفة "ذا هيل" الأميركية عن ستوفليس قوله، امس الأحد: "سنبدأ التجارب السريرية على اللقاح في أيلول المقبل، ونأمل في تلقي النتائج بحلول نهاية هذا العام الجاري، ونزيد الآن من إنتاجنا".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.