متى يكون عيد الفطر هذا العام... حسابات مع إمكانية الرؤية

صيحات | 21 أيار 2020 | 17:20

إقترب شهر رمضان المبارك من نهايته، وعاد المسلمون في كل أنحاء العالم إلى ترقّب هلال شهر شوّال الهجري كما غرة الشهر المبارك. وككل عام تختلف الطوائف الإسلامية والبلدان على بدايته كما على نهايته.

عادة ما يتحرّى المسلمون هلال عيد الفطر السعيد عند غروب يوم التاسع والعشرين، إما أن يثبتوا العيد في اليوم التالي وإما يعلنونه متمماً للشهر الفضيل على أن يكون اليوم الذي يلي هو أول أيام العيد. 

وتستطلع دار الإفتاء المصرية، هلال شهر شوال، غداً الجمعة، عقب صلاة المغرب لإعلان نتائج الرؤية الشرعية، وتحديد أول أيام عيد الفطر المبارك.

غالبية الدول الإسلامية لا تعتمد على الحسابات الفلكية لإعلان العيد وتترقب رؤية الهلال بالعين المجردة، ولكن بعضها حسم أمره اعتماداً على حسابات الفلك، إذ أعلن المعهد التونسي للرصد الجوي أن رؤية الهلال مستحيلة مساء الجمعة، وبذلك يكون يوم الأحد هو أول أيام عيد الفطر في تونس وذلك بعد اكتمال العدّة بثلاثين يوماً. 

كذلك دعت المحكمة العليا في المملكة العربية السعودية إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1441 هـ مساء يوم الجمعة التاسع والعشرين من شهر رمضان الجاري. إلا أن الحسابات الفلكية لمركز الفلك الدولي ومقره دولة الإمارات تشير إلى أن أغلبية تلك الدول قد تعلن العيد في يوم واحد. 

وأما بالنسبة للدول التي ستتحرى الهلال يوم السبت 23 أيار، فإن رؤية الهلال يوم السبت من شرق العالم الإسلامي ممكنة باستخدام التلسكوب فقط، في حين أن رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة بصعوبة من جميع دول العالم العربي ودول أفريقيا وجنوب أوروبا وكندا، ورؤية الهلال يومها ممكنة بالعين المجردة بسهولة من الولايات المتحدة وأميركا الوسطى وشمال أميركا الجنوبية.

وعليه من المتوقع أن يكون العيد في معظم هذه الدول يوم الأحد 24 أيار أيضاً، في حين أنه قد يكون يوم الاثنين 25 أيار في بعضها مثل باكستان وبروناي وإيران نظراً لعدم إمكانية رؤية الهلال يوم السبت من هذه المناطق بالعين المجردة، حسب مركز الفلك الدولي.

ويولد هلال شوال مباشرة بعد حدوث الاقتران عصر يوم الجمعة وهو يوم الرؤية. ويلاحظ أن الهلال الجديد لن يكون قد ولد بعد عند غروب شمس ذلك اليوم في الغالبية العظمى من العواصم والمدن الإسلامية، ويغرب القمر قبل غروب الشمس في يوم الرؤية الجمعة في كل من مكة المكرمة والقاهرة بـ11 دقيقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.