عندما يهذي دونالد ترامب... أنت بحاجة إلى مترجم

صيحات | 22 أيار 2020 | 15:30

على مدى أعوام من تولّيه سدة الرئاسة الأميركية، تكرس دونالد ترامب شخصية جدلية مثيرة للغرابة في تصريحاته. فرجل البيت الأبيض لديه تفسيرات خاصة ونظريات طبية وعلمية وسياسية. حتى لعلاقات واشنطن بالعالم لديه مقاربات أخرى. 

يتحفنا بين يوم وآخر بتغريداته الغريبة التي هي أشبه بهذيان مجنون. أحياناً تتفاجأ إذا ما شعرت أنه يتحدث بلغة العقل، يوم  أمس نشر الرئيس دونالد ترامب بعض الأخبار الإيجابية: اختباره لفيروس كورونا كان إيجابيًا ... بمعنى أنه كان سلبيًا ... أو على حد قوله: "إيجابيًا تجاه السلبي".

هل فهمت ذلك؟ ربما لا. لقد قال ترامب للصحفيين خارج البيت الأبيض وفي طريقه لزيارة ميشيغان "لقد اختبرت نتائج إيجابية للغاية هذا الصباح". "لقد اختبرت بشكل إيجابي تجاه السلبية، أليس كذلك؟"

وتابع "لقد اختبرت هذا الصباح بشكل مثالي". "المعنى اختباري سلبي". وقال "لكن هذه طريقة لقولها: بشكل إيجابي تجاه السلبي".

ويقصد دونالد أن نتيجة فحوصاته لترصد وباء كورونا كانت سلبية أي لا وجود للفيروس في جسده، أي أن الأمر إيجابي بالنسبية له.. الأمر ليس بهذه الصعوبة، فكر في هذه المعادلة مرة أخرى، الرجل لم يهذِ.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.