بعد 11 سنة من مقاطعة الأكل والشرب... توفي

صيحات | 28 أيار 2020 | 14:00

توفي المسن الهندي المثير للجدل براهلاد جاني عن عمر يناهز التسعين سنة بعد حوالي 11 عاماً من مقاطعته الطعام والشراب. 

ونقلت وكالة فرانس برس عن جاره شيتال تشودري قوله: "لقد مات براهلاد صباح الثلاثاء في منزله"، وأضاف: "تم نقله إلى المستشفى بعد منتصف الليل، ولكن الأطباء أعلنوا عن وفاته بمجرد وصوله إلى المستشفى".

وكان اليوغي الشهير قد جذب انتباه العلماء، وقامت فرق طبية هندية بإخضاعه للدراسة مرتين عامي 2003 و 2010. ولكنه أذهلهم في الدراسة الثانية بعدما أخضعوه للمراقبة المستمرة بالكاميرات، حيث احتجز من دون أكل أو شرب، ومن دون قضاء حاجاته الطبيعية، لمدة أسبوعين. ولم يستطع الأطباء تحديد هذه الظاهرة بل أكدوا أن "هذه الظاهرة ستبقى لغزاً" لأنه لا يمكن حتى التفكير في أن جسم الإنسان يمكن أن يتحمل مثل هذا الصيام الطويل.

وكان جاني عادة ما يذكر  أن إلهة أرضعته في طفولتها، الأمر الذي منحه سلطات خاصة. وصرح لوكالة فرانس برس في العام 2003 "أتلقى إكسير الحياة من خلال ثقب في حنكي، ما يسمح لي بالعيش بدون طعام وماء".

وهكذا غادر اليوغي المعروف في كل أنحاء العالم براهلاد مع أسراره، وتوفي ذو اللحية الطويلة وحلقة أنف مثل إلهة هندوسية، الذي ذاع صيته من قرية تشرادا الصغيرة التابعة لولاية غوجارات (غرب الهند).







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.