هذه هي قيمة تبرّعات تركي آل الشيخ للأهلي المصري

جورج حداد | 3 حزيران 2020 | 18:05

بعد الكثير من الأخذ والرد في الفترة الأخيرة، والخلافات المستمرة بين الطرفين، قررت إدارة نادي الأهلي المصري برئاسة محمود الخطيب قبول استقالة المستشار السعودي تركي آل الشيخ من الرئاسة الفخرية للقلعة الحمراء.

وفور إعلان الفريق المصري هذا الأمر، قرر المستشار السعودي الذي يشغل منصب رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية، المطالبة بالأموال التي تبرع بها للفريق المصري والمقدر قيمتها بـ262 مليون جنيه مصري، وتم التبرع بها على شكل مكافآت للاعبين، إلى جانب صفقة صلاح محسن والتجديد لعبد الله السعيد، وكذلك المساعدة في إعارة عدد من اللاعبين للسعودية، فضلاً عن بعض الترضيات للاعبين، أمثال أحمد فتحي، وكذلك المباريات الودية التي خاضها الفريق.

وأول تعليق من آل الشيخ، أتى عبر حسابه الرسمي في "فيسبوك" جاء فيه: "أخيراً الاستقالة اتقبلت.. والكرة الآن في ملعب معالي وزير الرياضة لإرجاع كل شيء، ويا نحلة لا تقرصيني ولا عاوز عسلك… يا ليت كانوا كاتبين كل حاجة بالأسماء".

يذكر أن آل الشيخ نشر منشوراً صباحاً قال إنه سيتبرع بهذه الأموال لصندوق تحية مصر التابع للدولة المصرية. وجاء في منشوره: "البوست الأخير في هذا الموضوع... محبتي وأي عربي لا حدود لها لمصر... مصر بلدي الثاني... التي لها ولقائدها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي معزه خاصة في قلبي... وكنت أتمنى أن أساهم في بناء مشروع مدينة رياضية وتفتتح في عهد هذا القائد الكبير الذي وقف في وجه المخططات الشريرة على بلدنا مصر وعلى أمته بشجاعه وقوة ونظافة قلب وإيد... ولكن حدث الذي حدث... ومن هذا المنطلق قررت أنه بعد حصر الاموال والهدايا العينيه المقدمه واسترجاعها بالكامل أن أساهم بكامل المبلغ إن سمح لي من قبل الجهات ذات العلاقة في مصر الحبيبه في صندوق تحيا مصر لما لمصر ولقائدها الكبير من معزه وحب وتقدير... عاشت المملكة ومولاي الملك وسيدي ولي العهد، وعاشت مصر وقائدها الرئيس عبدالفتاح السيسي، وكلنا إيد وحده في المُرّه قبل الحلوه".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.