الفنّانة المغربيّة مريم حسين... "بدل ما تكحّلها عمتها"

صيحات | 3 حزيران 2020 | 20:00

حذفت الممثلة المغربية ​مريم حسين صورة سبق أن نشرتها عبر حسابها على إنستغرام بعدما تعرضت​ لهجوم كبير وللكثير من الإنتقادات، إذ وصفها البعض بالعنصرية، وذلك بعد أن نشرت صورة لها، عمدت فيها إلى تلوين بشرتها باللون الأسود تضامناً مع أصحاب البشرة السمراء ورفضاً للعنصرية، في ظل ما يجري في الولايات المتحدة الاميركية بعد مقتل ​جورج فلويد​.

 من ثم نشرت مريم الصورة نفسها على طبيعتها دون أي تعديل في ألونها، وأبقت التعليق الذي كتبته قائلةً :"لا فضلَ لعربيٍّ على عجميٍّ ولا لعجميٍّ على عربيٍّ ولا لأبيضَ على أسودَ ولا لأسودَ على أبيضَ إلا بالتَّقوَى، النَّاسُ من آدمُ، وآدمُ من ترابٍ"، مضيفة إعتذارها عن الخطأ غير المقصود.

والفعل الذي قامت به مريم  تم نسبه إلى ظاهرة " بلاك فيس"  وهو نوع من العروض التي كانت رائجة في القرن 19. حين كان فناناً من ذوي البشرة البيضاء يقوم بطلاه بشرته الللون الأسود  ببشرة بيضاء للسخرية والاستهزاء من اصحاب البشرة السوداء امام جمهور من البيض. 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.