كمامات كورونا تؤرّق المصريين

محمد السعيد | 4 حزيران 2020 | 11:39

أزمة كبرى باتت تؤرق الشارع المصري، بعد أن قرّرت الحكومة المصرية إجبار المواطنين على ارتداء الكمامة خاصةً خلال الخروج من المنزل، وفرضت غرامات في حال مخالفة ذلك.

وإزاء هذا الأمر حذر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أن هناك سوقاً سوداء في بيع الكمامات، وذلك لقلة انتاج وتصنيع هذه الكمامات، وهو ما ظهر من عدم وجودها في الأماكن المخصصة لبيعها، كالصيدليات، علاوة على عمليات الغش في تصنيعها، وتحديداً ذات الاستخدام الواحد، بعد أن انصرف كثيرون عن الكمامات القماش التي لم يتم إعطاء رأي قاطع حول جدوى استخدامها، حيث كان التحذير منها سبباً في عزوف الناس عنها.

وسرت خلال الساعات الماضية دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتخلص من الكمامة الأحادية التي تستخدم مرة واحدة عبر تمزيقها منعا لإعادة استخدامها مرة أخرى، بعد أن انتشرت ظاهرة وجود باعة جائلين في ميادين وإشارات مرور، يعرضون كمامات أحادية الاستخدام للبيع بأسعار منخفضة تصل إلى جنيه أو جنيهين.

وحذّر ناشطون من أن هذه الكمامات تم جمعها من قمامات المنازل وفرزها وغسلها وإعادة بيعها مرة أخرى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.