عالم آثار يتهم صحفاً إنكليزية بتشويه صورة بناة الأهرامات

محمد السعيد | 11 حزيران 2020 | 14:06

أكد الدكتور زاهي حواس، عالم الآثار المصري، أن ما تفعله الصحف الإنكليزية ضد بناة الأهرامات خلال الفترة الحالية، عبارة عن غباء اجتماعي. وقال زاهي حواس، في تصريحات تلفزيونية، إن ما يحدث ضد بناة الأهرامات مجرد تخاريف إنكليزية، بخاصة أنهم ربطوا بأن هناك تمثالاً في متحف يخص أحد تجار الرقيق في القرن الـ17، قاموا بتحطيمه لتأكيد أنهم ضد العنصرية رداً على ما يحدث في أميركا، وتالياً ربطوا بين تاجر الرقيق بالأهرامات، بأنها بنيت بالعبيد.

وأضاف حواس، أنه تم الكشف عن مقابر عمال بناة الأهرامات، والذين بنيت لهم مقابر بجوارها، وتالياً إذا كانوا عبيداً فلن تبنى لهم مقابر بجوارها.

وتابع أن الأهرامات لم تُبْن بالسخرة على الإطلاق، وما يحدث من الإنكليز غباء اجتماعي، مشيرًا ألى أنه لا يمكن العبيد أن يقوموا بهذا الإعجاز العلمي الهندسي وما تردده الصحف الإنكليزية تخاريف وغباء.

واستكمل حواس أن ميدان التحرير، وبالتحديد المتحف المصري، أصبح مزاراً بعد تطويره، وبالتالي ستتم زيارته ليلًا حال فتحه، وسيتردد عليه السياح بكثافة، مشيراً إلى أنه سيعرض على الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار فتح المتحف ليلًا.

وواصل حواس حديثه، أن متحف الحضارة رائع للغاية، ويحكي تاريخ مصر منذ عصر ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث، بالإضافة إلى أنه سيتم وضع 20 مومياء ملكية بطريقة حضارية وبغرض الجمال، مشيراً إلى أنه ستوضع أيضًا تواريخ المومياء والملوك إلى جوارها ومعلومات كافية عنهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.