دراسة صينيّة: تطبيقات المحادثة تدمّر العلاقات الزوجيّة!

حسام محمد | 27 حزيران 2020 | 10:00

لا شك في أنّ تطبيقات المحادثة قد أعطت لنا مفاتيح اجتماعية جديدة لم نكن نملكها سابقاً، إذ أصبح التعارف أمراً سهلاً جداً، قد يكون من خلال كلمة أو رسالة صغيرة ترسل بلمسة واحدة على الشاشات الذكية التي بات الجميع يملك إحداها.

وفي هذا أكّدت دراسة صينية، أنّ قدرة هذه التطبيقات على خلق علاقات جديدة بشكل سريع، كان لها دور كبير في تدمير العلاقات الزوجية، وارتفاع نسبة الطلاق، لارتفاع نسب الخيانة، التي يبدأ معظمها من المغازلة عبر تلك التطبيقات.

وكانت الحكومة الصينية قد أقرّت قانوناً جديداً في أيار الماضي، يفرض مدة تهدئة ما بين الزوجين المقبلين على الانفصال، بعدما كشفت الإحصائيات عن ارتفاع كبير في نسب الطلاق بين الصينيين.

ووفقاً لتقرير تناولته وسائل الإعلام العالمية فإنّ تشو شينيونغ مستشار الزواج في شنغهاي يؤكد أن التكنولوجيا أحد الأمور التي باتت تزيد من الضغوط الاجتماعية والاقتصادية المتزايدة على الأزواج.

ويقول شينيونغ: "المجتمع الصيني يتطور بسرعة كبيرة جداً. لقد أصبحنا بسرعة مجتمعاً ميسوراً نسبياً، لكن السعادة المادية تعني العمل أكثر وتمضية وقت أقل في بناء الزيجات والحفاظ عليها".

وأوضح أنّ الكثيرين باتوا يجدون منفذاً من خلال المغازلة عبر الإنترنت، مشيراً إلى سلبيات ميزة "أشخاص بالقرب مني" التي كان من المفترض أن تستخدم للّقاءات العادية، إلّا أنّها تستخدم في بعض الحالات للقاءات من نوع آخر.

وبحسب الإحصائيات، فإنّ الزيجات الصينية المسجلة ارتفعت بنسبة 14% تقريباً بين عامي 1998 و2018، لكن حالات الطلاق ازدادت أربع أضعاف تقريباً، بينما وصل عددها إلى ما يقارب 4.5 ملايين سنوياً خلال الفترة نفسها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.