كوكا كولا تعلّق إعلاناتها في وسائل التواصل الاجتماعي رفضاً للعنصرية

صيحات | 27 حزيران 2020 | 18:00

تنفق شركة المشروبات الغازية العملاقة "كوكا كولا" مبالغ طائلة على إعلاناتها كل عام، يشارك في تسويق منتجاتها نجوم العالم من فن ورياضة ومجتمع. إلا أن طارئاً يبدو انه شاب منتج الاعلان لديها دفعها إلى تعليق على الأقلّ كلّ إعلاناتها لمدة 30 يوماً في كلّ وسائل التواصل الاجتماعي في مسعى منها لمحاربة العنصرية على الشبكات الافتراضية بحسب ما أعلنت.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة المشروبات الغازية في بيان مقتضب للغاية إنّ "لا مكان للعنصرية في العالم ولا مكان للعنصرية على شبكات التواصل الاجتماعي". وأوضح أنّ الهدف من هذه الخطوة هو دفع مواقع التواصل الاجتماعي إلى اعتماد مزيد من "الشفافية والمسؤولية"، في وقت تواجه فيه هذه الشبكات حملة مقاطعة، انضمّت إليها ماركات عديدة، لحرمان هذه المواقع من العائدات الإعلانية كوسيلة للضغط عليها كي تحارب بقوة أكبر المحتويات التي تنمّ عن عنصرية أو كراهية.

ولاحقاً أعلنت شركة المشروبات الغازية أنّ هذا "التوقف" لا يعني أنّ "كوكا كولا" انضمّت إلى الحملة التي أطلقتها الأسبوع الماضي منظمات للدفاع عن حقوق السود وأخرى من المجتمع المدني.

والحملة التي أطلقت بعنوان "ستوب هيت فور بروفيت" (لا للكراهية من أجل الربح) رفعت شعار مقاطعة الإعلان على فيسبوك خلال شهر تموز. وترمي الحملة إلى الضغط على فيسبوك لإرغامه على إصلاح القواعد المتعلّقة بعمل مجموعات تحضّ على الكراهية أو العنصرية أو العنف.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.