ايقونة الأناقة رجاء الجداوي...صدى رحيلها كان مدوياً

5 تموز 2020 | 15:14
سجلت جمهورية مصر العربية حالة وفاة جديدة جراء فيروس كورونا المستجد، هذه الحالة لم تكن كسابقاتها، لكونها نالت من أيقونة الدراما المصرية في الأناقة ألا وهي الفنانة رجاء الجداوي. بعد أكثر من 40 يوماً من إصابتها بكوفيد-19 توفيت الفنانة القديرة عن عمر يناهل الـ 81 سنة في أحد مستشفيات مدينة الإسماعيلية جراء مضاعفات إصابتها بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما أعلنت نقابة السينمائيين.

وقال نقيب السينمائيين أشرف زكي في بيان إن "رجاء الجداوي توفيت صباح اليوم (الأحد) من جراء كوفيد-19"، موضحا أن جثمانها سيشيع من دون مراسم وداع عامة بسبب التدابير الصحية المعتمدة حاليا بمواجهة الوباء.
وكانت أميرة مختار، الابنة الوحيدة للفنانة المصرية، قد أعلنت بداية نبأ وفاة رجاء الجداوي عبر حسابها على فيسبوك صباح الأحد.
وقد نقلت رجاء الجداوي إلى مستشفى للعزل الصحي في الاسماعيلية (على بعد 130 كيلومترا شرق القاهرة) إثر اصابتها بفيروس كورونا المستجد نهاية آيار الماضي.
وأبقيت في المستشفى لأكثر من أربعين يوما عقب خضوعها لفحوص عدة أثبتت كلها إصابتها بكوفيد-19، وفق معلومات نشرتها الصحافة المصرية.
وتدهورت حالتها الصحية خلال هذه الفترة ما استدعى وضعها على جهاز تنفس اصطناعي وإدخالها إلى قسم العناية المركزة حيث بقيت حتى وفاتها الأحد. وأشارت معلومات صحافية إلى أن رجاء وريت الثرى الأحد في مدافن العائلة في حي البساتين جنوب القاهرة.
وأحدث رحيلها صدمة على الساحة الفنية وبين معجبيها وتصدر اسمها قائمة المتداولات على منصات الوطن العربي حيث نعاها الجمهور بأنبل العبارات وهي الفنانة التي حافظت على صورتها منذ انطلاقتها وتميزت بإطلالتها الأنيقة التي حافظت فيها على صورتها كعارضة أزياء محترفة طيلة مشوارها الفني الطويل الذي امتاز بأعمال لا تخلو من الإبداع والتمثيل.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.