"حارق إصبعو"... اسم غريب لطبق دمشقي لذيذ جداً

حسام محمد | 8 تموز 2020 | 09:00
يحتوي المطبخ السوري والدمشقي تحديداً، على أطباق ذي تسميات غريبة جداً، منها طبق "حارق إصبعو" أحد أشهر الأطباق في مدينة دمشق السورية، والذي سنعرفّكم فيما يلي على أسرار تسميته ومكوناته.

سبب التسمية

كما هو الحال بالنسبة لتفسير التسميات القديمة الأخرى، فإنّ روايات كثيرة تفسر سبب تسمية هذا الطبق بهذا الاسم الغريب، إلّا أنّ الرواية الأكثر شيوعاً تقول إنّ رجلاً شرِهاً مُحِبّاً للطعام، لم يكن يستطيع أن يضبط نفسه وينتظر حتى تقدِّم زوجته الطعام، حيث كان يمضي وقت انتظاره في المطبخ بقرب قِدر الطعام يتذوقه بإصبعه مرة تلو الأخرى.

وفي أحد الأيام بينما كانت تعد زوجته طبقاً جديداً من اختراعها، دخل الزوج كعادته ووضع إصبعه في القدر بينما كان ساخناً جداً، فحرق إصبعه.

وعندما دخل ابنهما ليسأل عن الأكلة، ظنت الأم أن ابنها يسأل عما حلَّ بوالده فقالت له: "حرق أصبعه".. فظن الولد أن "حرق أصبعه" عبارة عن اسم الطبق، ليصبح كذلك فعلاً فيما بعد.

مكونات الطبق وطريقة التحضير

يتكون هذا الطبق اللذيذ والغني من العدس الأخضر والبصل بشكل أساسي، أما عن تحضيره، فإن الخطوة الأولى هي أن نغلي العدس الأخضر حتى ينضج، بينما تقلي البصل بشكل منفصل مع الزيت، لنضيف إليه الثوم والكزبرة مع التقليب لمدة دقيقتين.

بعد ذلك نضيف خليط البصل والتوابل إلى العدس المسلوق، ثم نضيف إلى المزيج كمية جيدة من المعكرونة المسلوقة وعصير الليمون، ودبس الرمان، إضافة إلى التوابل والتي هي الملح والفلفل والكمون.

نترك الخليط حتى يغلي برفق وعلى نار هادئةٍ لمدة عشر دقائق، ثم نقوم بتقديم الطبق بعد أن نقوم بتزيينه ببعض الرمان أو الكزبرة الخضراء والخبز المحمص.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.