طفلة تشنق أخرى تقليداً لفيديوات "يوتيوب"

محمد أبوزهرة | 13 تموز 2020 | 14:33

تشتهر مرحلة الطفولة بالبراءة، إلاّ أن الأمور اختلفت مع بعض الأطفال، الذين تخلّوا عن براءتهم وارتكبوا جرائم أثارت ردود فعل واسعة.

وشهد الشارع المصري خلال الساعات الماضية حالة من الجدل بعد ارتكاب طفلة لا يتعدى عمرها 12 عاماً جريمة بشعة بقتلها طفلة أخرى تبلغ من العمر 4 سنوات شنقاً في مدخل منزلها بداعي تقليد فيديو على موقع الفيديوات الشهير "يوتيوب".

الطفلة القاتلة أصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، حيث طالب كثيرون بتقنين استخدام الأطفال السوشيل ميديا، بعدما ألقت الإدارة العامة لمباحث الجيزة، القبض على الطفلة.

كانت البداية بتلقي مركز شرطة أوسيم في محافظة الجيزة، بلاغاً يفيد العثور على جثة طفلة بأحد العقارات، حيث تبين أن المجني عليها تقيم بصحبة والدتها، بعد انفصالها عن والدها، وأنها أثناء لهوها بالشارع بالقرب من منزل والدتها، طلبت منها طفلة تبلغ من العمر 12 سنة اللعب معها في مدخل بناء، ثم خنقتها وعلقتها بحبل بمولد المياه، أدى إلى مفارقتها الحياة.

المفاجأة التي كشفتها التحقيقات، أن الطفلة المتهمة كانت تشاهد مقاطع فيديو لأفلام عنف وقتل عبر شبكة الإنترنت وموقع يوتيوب، وقرّرت تقليدها، فطلبت من الطفلة المجني عليها التى تصادف سيرها بالشارع، بالقرب من مسكنها، اللعب معها، واصطحبتها إلى مدخل بناء، وشنقتها بحبل ربطته بمولد مياه، وانصرفت من المكان عقب ارتكاب الجريمة.

وأكدت الطفلة في التحقيقات تورطها فى قتل الضحية، مؤكدة أنها في أثناء سيرها في الشارع شاهدت الطفلة المجني عليها تسير بمفردها، فعزمت على تنفيذ مقطع الفيديو التي شاهدته عن الشنق، واقتربت من المجني عليها، فطلبت منها توصيلها إلى والدتها، واصطحبتها إلى البناء محل الواقعة، وأثناء سيرهما عثرت على السلك المستخدم في شنق المجني عليها، وفور دخولهما المبنى، وضعت يدها على فم المجني عليها لمنعها من البكاء، ثم أعدت السلك على هيئة طوق (مشنقة) وربطت أحد طرفيه بالقفص الحديدي الخاص بمولد المياه وأحضرت الطفلة وأوقفتها على قدميها ووضعت رأسها داخل الطوق ثم سحبت قدمها فسقطت المجني عليها في وضع الشنق وتركتها وانصرفت.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.