جامعة صينية تعلق على اتهامها بمعرفة فيروس "كورونا" قبل انتشاره!

حسام محمد | 13 تموز 2020 | 15:20

علّقت جامعة هونغ كونغ، على تصريحات إحدى أساتذتها اللواتي عملن فيها سابقاً، والتي كانت قد اتهمت الصين، بأنّها كانت تملك معلومات عن مدى خطورة فيروس "كوفيد-19"، إلّا أنّها أخفتها.

وأكّدت الجامعة أنّ الباحثة والأستاذة لي مينغ يان، لم تقم نهائياً، بدراسة انتقال فيروس كورونا "كوفيد-19" من شخص لآخر، ضمن الجامعة، كما تدعي، وأنّ ادعاءاتها لا تمت للواقع بصلة.

وقالت الجامعة في بيان: "مينغ يان كانت باحثة في جامعة هونغ كونغ، غاردت الجامعة إلى خارج البلاد بعد أن دافعت عن شهادة الدكتوراه، لكن التصريحات التي أدلت بها أخيراً لا تتطابق مع الحقائق التي نعرفها".

وكانت الباحثة الصينية مينغ يان قد صرحت لقناة "فوكس نيوز" الأميركية بعد أن هربت من بلادها، بأنّ السلطات الصينية كانت تعرف بوجود فيروس مميت لكنها أحجمت عن الإعلان عنه.

كما ادعت أنّها كانت من بين أوائل العلماء الذين درسوا الفيروس الجديد، بعد أن طلب منها مشرف المختبر في جامعة هونغ كونغ، الدكتور ليو بون، عام 2019 النظر في مجموعة غريبة من فيروسات السارس القادمة من البر الرئيسي للصين في نهاية كانون الأول 2019.

وقالت يان إنّ "حكومة الصين رفضت السماح للخبراء الأجانب، بمن فيهم الخبراء في هونغ كونغ، بالبحث معمقاً حول الموضوع في الصين، لذا لجأتُ إلى أصدقائي للحصول على مزيد من المعلومات".

وتمكنت مينغ يان بحسب تصريحاتها من الحصول على بعض المعلومات حول الفيروس، عبر شبكة واسعة من الاتصالات المهنية في مختلف المرافق الطبية في البر الرئيسي، إلّا أنّها لم تستطع أن تعلن عن الكثير مما اكتشفته في دراساتها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.