فنّانون سوريّون أصيبوا بـ "كورونا" وآخرون طاولتهم الشائعات

حسام محمد | 29 تموز 2020 | 20:00

أدى انتشار فيروس كورونا المستجد هذا العام، إلى تراجع الإنتاج الدرامي السوري والسوري اللبناني المشترك، بشكل كبير، بسبب القيود التي فُرضت من قبل حكومتَي الدولتين للحد من انتشاره، والتي منعت شركات الإنتاج من متابعة تصوير المسلسلات الدرامية التي كان من المفترض أن تكون على الشاشات هذا الموسم.

ومع ذلك، وعلى الرغم من الإجراءات الاحترازية التي يتبعها الفنانون السوريون، كغيرهم من السوريين الذين بدؤوا الإجراءات قبل تسجيل أول إصابة داخل البلاد، إلّا أنّ المواقع الإلكترونية الفنية ضجت بالعديد من أسماء الفنانين السوريين الذين قيل إنّهم أصيبوا بفيروس "كورونا"، إلّا أنّ معظم تلك الأخبار المتداولة لم تكن إلا مجرد شائعات، حيث لم يعلن رسمياً سوى عن إصابة الفنانة السورية هناء نصور، والفنان السوري ذي الأصول الفلسطينية أحمد رافع.

وكانت الفنانة نصور أول الفنانين السوريين الذين أعلنوا عن إصابتهم بـ"كورونا" أواخر شهر آذار، لتعلن لاحقاً بعد نحو أسبوعين من الإصابة، عن شفائها بشكل تام، بينما أعلن ابن الفنان أحمد رافع قبل أيام عن إصابة والده بالفيروس، موضحاً أنّه تعرض لوعكة صحية نُقل على أثرها إلى المشفى، ليكتشف أنّه مصاب بعد إجراء الاختبارات اللازمة.

شائعات ونفيّ

أمّا عن الشائعات فقد طالت فنانين سوريين عدة، منهم النجم فايز قزق، والذي نفت ابنته الفنانة لوريس، خبر إصابته في منشور قالت فيه: "للأسف لمّا المفروض نوقف جنب بعض بهيك أزمة منلاقي أنو في ناس عم تتسلى بأخبار الفنانين حتى تروّج لصفحتها"، معتبراً أنّ هذه الشائعات هي بمثابة استغلال لشهرة الفنانين في سبيل تحقيق مكاسب لها علاقة بالشهرة أو بالأمور المادية.

أيضاً، طاولت الشائعات كلاً من النجم بسام كوسا، الذي تولت نقابة الفنانين نفي خبر إصابته، إضافة إلى النجم معتصم النهار وزوجته، وقد نفى النهار الخبر بنفسه، مطالباً الجميع بالتأكد من الأخبار قبل تداولها.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.