أوراق بنكنوت... هكذا يرى "الإسطه" المارّة في شوارع مصر

عبدالمنعم فهمي | 27 تموز 2017 | 16:39

خلال تجوالك في شوارع القاهرة، فإن كل سائقي التاكسي أو الميكروباص، ينظرون إليك بشكل مختلف تماماً عن أي أحد آخر.

فسائق التاكسي مثلاً يراك مبلغاً مالياً كبيراً، يسير على الأرض، بحسب طول المشوار الذي يريده، فلو كان كبيرا فإنه يقدر الأموال بمبلغ كبير.


أما سائق الميكروباص فيقولها صراحة إن أي رجل يسير في الشارع هو جنيه أو أكثر بحسب التعريفةـ ومن الصعب التفريط به.


وكثيرا ما يسمع ركاب الميكروباص السائق وهو يتحدث إلى مساعده، ويطلب منه التقاط الجنيهات العشرة الموجودة بالمحطة، وكانت تعريفة الركوب جنيهين. وكان يقصد الأشخاص الخمسة الواقفين بالمحطة.


وأحيانا أخرى تسمع أحد الركاب يطلب من السائق الانطلاق بدلاً من انتظار استكمال باقي الأفراد لأن هناك كرسياً لم يجلس عليه أحد، وهنا يأتي الرد الغريب وهو أن هناك جنيهاً لم يحضر حتى الآن. أو جنيهين طبقاً للتعرفة المعمول بها.





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.