أمور خطأ نظنّ أنها تجعل العلاقة أفضل

2 آب 2017 | 20:30

الوقوع في الحبّ هو من أجمل الأمور التي تحدث مع أي شخصٍ منّا. لكن للأسف، أحياناً تتشكل أفكار نمطية عن العلاقة الناجحة وهذه الأفكار غالباً ما تكون خطأً ولا معنى لها. 

في التالي سنذكر لكم بعضاً من الأمور التي تجعل العلاقة أفضل

الحب والشغف من أول الطريق

ليس من الضروري أن يقع الشخص بالحب من أول العلاقة... فالإعجاب كافٍ. يجب ألّا تقيّم العلاقة بحسب سرعة الوقوع في الحب. وغالباً ما يكون الحب السريع هو علامة على فشل العلاقة في المستقبل لأنّه غالباً ما يكون ناتجاً من نقص في الحنان. 

أن يتشارك المتحابّان الاهتمامات نفسها

من المعروف أنّ الأضداد ينجذب بعضها إلى بعض، فالمتحابان يجب أن يكمل أحدهما الآخر. لذلك كلما اختلفا في الاهتمامات، كانت العلاقة أفضل. فسيتعلم أحدهما من الآخر ويتشاركان اهتماماتهما. 

عدم وجود المشاكل يدلّ على السعادة

هذا تفكير خطأ، فعدم وجود المشاكل يدلّ على عدم اهتمام أحد الطرفين. فالمشاكل تحدث بين الصديقين وبين الإخوة... أي إنّها أمر طبيعي يدلّ على اهتمام الطرفين كما أنّها تجعل العلاقة أقوى وأمتن. 

هو لا يحبّك إن كان لا يحبّ عائلتك

لا تتوقعوا من الحبيب أن يحبّ عائلتكم أو أصدقاءكم، حتى إنّكم غير مرغمين على حبّ عائلة شريككم. أنتما منفصلان عن العالم.  

السوشال ميديا يعكس الصورة الحقيقية للمتحابين

بسبب هذا التفكير، ينجرف المتحابان في مشاركة صورهما وما يقومان به. 

المتحابان دائماً معاً

إن كنت تظنّ أنّ المتحابّين السعيدين لا يفترقان، فأنت على خطأ. ففي النهاية، سيضطر كل طرف أن يبتعد عن الآخر. وعلى الطرفين أن يتفهم أحدهما الآخر وأن يعطي الطرف الآخر المساحة التي يحتاج إليها. هذا الابتعاد ينتج منه حب أقوى وعلاقة أمتن. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.