ماذا حصل بنجوم "نيال البيت"؟

6 آب 2017 | 09:00

"مضحك، خفيف الظلّ وطريف"، إنها الصفات التي تخطر في خلد اللبنانيين عند التكلّم عن "نيال البيت" من سلسلة "بيت خالتي"، من تأليف كميل سلامه. واحد من المسلسلات اللبنانيّة "الخالدة" التي نالت رهجةً كبيرةً في حقبة التسعينيات، وكان يُعرض على شاشة الـ"LBC". وقد عُرف بحبكته الواقعيّة وقربه من جميع أفراد العائلة.

بالإضافة إلى ذلك، تعلّق الناس بالشخصيات، فقد كانت قريبة إلى القلب من حيث القصّة وحبكتها. وأيضاً، انتقل حسّ الفكاهة من عبارات المسلسل إلى ألسنة اللبنانيين كـ"ما تجاوب" وغيرها. فمن منكم لا يتذكّر شخصيّة "صابر" المزعجة، "فرمي"، "دارا"، "كمال" وغيرهم؟ إنّ طاقم العمل الذي غاب عن أذهانكم لا يزال فعليّاً موجوداً على الشاشة اللبنانية وفي أعمال ضخمة ومسلسلات دراميّة لغاية اليوم.

ومن أبرز الشخصيات/ الممثلين الذين شاركوا في هذا العمل:

"صابر"/ غابرييل يمّين


"دارا"/ جورج الأسمر


"تمام"/ آجيا أبو عسلي


بيت كمال:


"جينا"/ كلوديا مرشيليان


"كمال"/ طوني مهنا


"سامر"/ كارل سلامه


بيت المعلم عباس


"فرمه"/ أسعد حداد


"المعلم عباس"/ جوزف سعيد


"جوكندا"/ جيزيل بويز.


محطة بيت الفنّ


"مهيب"/ أسعد رشدان


"ليلي"/ باسكال حرفوش

.

"ريّا"/ أنطوانيت عقيقي


هذه الشخصيات تميّزت بالطابع الكوميدي، ما أسهم في سطوع نجمهم. ولكن، بعض الوجوه غابت عن الساحة الفنيّة، فيما البعض الآخر قد ازدهرت مسيرتهم على مرّ السنين، وتألّقوا بأعمال ضخمة على صعيد لبنان والعالم العربي ومنهم:

كلوديا مرشيليان: شاركت بأعمال عديدة أخرى كـ"فاميليا" و"نضال". وبعد تركها عالم التمثيل توجّهت نحو عالم الكتابة والتأليف، وقد تألّقت بأعمال عدّة كـ"أجيال"، "روبي"، "أحمد وكريستينا" و"وين كنتي". وأيضاً، تسلّمت إدارة الأكاديمية في برنامج "ستار أكاديمي" في سنة ٢٠١٣ بعد انسحاب المديرة والمنتجة رولا سعد.

غابرييل يمين: غاب عن الشاشة التلفزيونية لمدّة أربعة عشر عاماً، وعاد في عمل درامي سوريّ لبنانيّ مشترك بعنوان "حدود شقيقة"، "أبرياء ولكن" و"ورد جوري" الذي عرض خلال شهر رمضان. شارك كعضو في لجنة تحكيم برنامج "ستار أكاديمي"، وشارك في برنامج الرقص مع النجوم على شاشة الـ MTV.

أنطوانيت عقيقي: اشتهرت بأعمال كوميدية أخرى كسلسلة "بنات عماتي وبنتي وأنا" بدور "فيفي"، وشاركت في برنامج "كوميكاز" الكوميدي، وبرنامج الغطس “Splash” وفيلم "نسوان". وأكملت مسيرة التمثيل في الأعمال الدراميّة كـ"وين كنتي" (الجزآن الأول والثاني).

أسعد رشدان: بعد غياب طويل دام سنوات عديدة بداعي السفر، غاب رشدان عن الدراما والمسلسلات التلفزيونيّة اللبنانية. وفي وقت سابق لهذا العام، أطلّ في مسلسل "أمير الليل"، "ورد جوري" و"أدهم بيك" التي جرى عرضها خلال شهر رمضان.

طوني مهنا: أيضاً، غاب عن الشاشات اللبنانية لسنوات عديدة، لكنه ظهر أخيراً في العديد من المسلسلات كـ"أحمد وكريستينا"، "مش أنا"و"أمير الليل".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.