لعبة مريم المرعبة تثير الجدل بين الناشطين الخليجيين

صيحات | 7 آب 2017 | 20:15

أثارت لعبة "مريم"، التي انتشرت في الخليج، جدلاً واسعاً في أوساط الشباب لابتعادها عن العادات والتقاليد، حيث انتشر "هاشتاغ" #لعبة_مريم بشكل واسع، محذّرين من اللعبة لما تحمله، حسب تعبيرهم، من أبعاد خبيثة وأسئلة لها أبعاد سياسية، مشبّهين اللعبة بلعبة #الحوت_الأزرق التي انتشرت في العالم وأشيع أنها تؤدي في نهايتها إلى الانتحار.

وتعتمد اللعبة على شخصية فتاة تسلبك بعض المعلومات الشخصية، وتطرح عليك أسئلة غريبة ومثيرة كأسئلة تتعلق بالأزمات في المنطقة. كذلك تدفع اللاعبين إلى الإجابة عن أسئلة لا علاقة لها بالألعاب العاديّة وتخاطبهم وتطلب مساعدتهم في الطريق.

ووصف القائمون على اللعبة أنها تجعلك تعيش قصّة درامية ممتعة من خلال فتاة تدعى "مريم" تعيش في صراع وعليك مساعدتها. فيما ذكر صاحب حساب "مطوّر لعبه مريم" ويدعى سلمان الحربي، أنه ومجموعة من السعوديين طوّروا هذه اللعبة، مؤكداً أن "اللعبة عبارة عن تسلية للوقت لا كما يعتقد البعض".

وفي هذا الإطار، تصدّر هاشتاغ #لعبة_مريم قائمة الأكثر تداولاً على "تويتر"  في الدول الخليجية، كالسعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت... إلخ. وسأل روّاد التواصل الاجتماعي عن اللعبة التي انتشرت أخبارها اليوم بشكل ملحوظ وهم جاهلون لتفاصيلها. فيما قلل آخرون من أهمية الموضوع ورأوا أنّ ما يشاع عنها ليس سوى بروباغندا إعلامية لترويجها.


 














إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.