خلع الجورب وتركه على السرير.. خطر على الصحّة

مروة فتحي | 12 آب 2017 | 19:00

عادة سيّئة لدى كثير من الشباب هي خلع الجورب بمجرّد دخول باب الحجرة وتركه على السرير. تسبّب هذه العادة الكثير من الأمراض.. بل تهدد الحياة.

 في البداية يجب الالتفات إلى أنّ انتعال الجورب ثم الحذاء لما يزيد على الثلاث ساعات، يؤدي إلى نموّ العديد من البكتيريا والجراثيم. وبعد أن يخلع الشاب الجورب ويتركه على السرير أو المكتب تنتقل هذه البكتيريا إلى السرير وتتكاثر بشكل كبير، والسرير هو مكان النوم والراحة، فتكثر هذه البكتيريا الضارّة حول الإنسان وهو نائم، ما قد يمثل تهديداً كبيراً عليه وعلى صحّته.

وتشير الدكتورة سمر حمدي، اختصاصية الباطنة، إلى أنه يجب نزع الجوربين ووضعهما في سلّة الغسيل أو في الغسالة، وهناك أشخاص يحبّذون غسلهما بالماء والصابون أو أي منظّف بمجرد الوصول للمنزل، وهذا أفضل حتى لا نعطي فرصة للبكتيريا الضارّة أن تنتشر بكثرة على السطح الموضوع عليه، ما قد يؤدي إلى إصابة الشخص بالتهابات في المعدة، بالإضافة إلى بعض المشكلات في الأذن وكذلك النظر. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.