لماذا علينا أن نصبح "نباتيين"؟

عبدالله السمان | 14 آب 2017 | 12:29

نشرت صحيفة "الانديبندنت" البريطانية تقريراً حول الآثار السلبية "لإنتاج اللحوم" على البيئة وصحة البشر بمن فيهم النباتيون أيضاً. وبحسب التقرير، فإن المشكلة الأساسية تبدأ من رعاية وتربية الحيوانات، حيث تعيش في حظائر لا يصلها ضوء النهار الطبيعي بدرجة كافية، إلى جانب المحيط الخارجي الملوث بأوساخ الحيوانات الحية وبقايا الميتة، مما دفع بالحكومة البريطانية إلى وضع كاميرات لمراقبة تلك الحظائر. 

وقالت الصحيفة إن مزارع الأبقار ترتكب خطأ كبيراً عندما تتفصل العجول الصغيرة عن أمهاتها في غضون 24 ساعة من ولادتها، وذلك حتى يتسنى للبشر استهلاك حليب البقر. ووفقاً لمنظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية، فإن إنتاج اللحوم يطلق 14.5% من إجمالي الغازات المضرة في الهواء حول العالم، وهو الرقم الذي يفوق جميع الانبعاثات الغازية السامة الناتجة من وسائل النقل بكل ما فيها من سيارات وحوافل وقوارب وطائرات.

وكذلك، فإن كمية المياه اللازمة لإنتاج رطل واحد من اللحوم تفوق بكثير الكمية المطلوبة لزراعة محاصيل تحمل نفس القيمة الغذائية، وهو أمر لا يستهان به، نظراً إلى أن 40% من سكان العالم يعانون من ندرة المياه، كما أن تربية الماشية أحد الأسباب التي لوثت المياه في الاتحاد الأوروبي على سبيل المثال، وقد حذرت وزارة الصحة البريطانية من خطورة المضادات الحيوية التي تعطى للحيوانات على صحة الإنسان.


واختتم التقرير بأن كل هذه الأسباب وغيرها تجعل من تحول الناس إلى أشخاص نباتيين ضرورة قصوى، وذلك حفاظاً على سلامتهم وسلامة كوكب الأرض بالمجمل.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.