6 فوائد للوقوف في طوابير الأزمات

لؤي ديب | 16 آب 2017 | 18:00

بلادنا لا تنتهي فيها الأزمات، غالباً ما يكون ثمة أزمة في خدمة من الخدمات الأساسية للحياة (أزمة مياه، أزمة خبز، أزمة مازوت..الخ) وهذه الأزمات تؤدي إلى نُدرة والنُّدرة إلى زيادة طلب ثُمَّ إلى طوابير وازدحام، وللوقوف في هذه الطوابير فوائد لا تُقدِّرها ولا تعرفها أهمها:

الصَّبر

إنَّ الوقوف في طابور لِساعات بقصد الحصول على غاية ما يَجعلك تتأكد أن (الصبر مفتاح الفَرَج)..


زيادة القُدرَة على التَحمُّل

يجعلك تتحمَّل الظروف المناخية ببردها وحَرِّها كما يَزيد من قُدرتك على تحمُّل التَّعَب والإرهاق...


تقدير قيمة الخَدَمات

ماذا لو كان بإمكانك الحصول على المازوت في أي وقت؟ بالتأكيد لن تشعُر بقيمته أمَّا عِندَما تُرهَق وتنتَظر لساعات فستشعر بقيمته الحقيقية.


عدَم اهتمامك بالمال

فَبَعد كُل هذا الانتظار لَن تهتَم لِما سَتَدفعه، فهمُّك الوحيد سيكون الحصول على السلعة أو الخدمة..

ملء وقت المُتَواطِن


فَبدلاً من إضاعة الوقت في النَّوم و الأشياء غير المُفيدة سينزِل لينتظر دَورَه لِفِعلِ شيء ينفعه..

توطيد العلاقات الاجتماعية


ففي كلِّ طابور ستجد فرصة للتعرُّف إلى شخص جديد أو تقوية علاقة بشخص تَعرِفه..

وكُلُّ هذه طبعاً إن توفَّر الطَّابور لأنَّنا والحمدلله شعبٌ (يتكوَّش) بشكلٍ (مُشكَل) ويَهجُم فالجميع (وصل أوَّل واحد)...

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.