طفلة تعود لأهلها بعد إلقائها في بحيرة

حمدي حجازي | 29 آب 2017 | 18:13

دائماً ما يؤكد لنا أجدادنا أنّ الغدر يأتيك دائماً من أقرب الناس إليك، ويوماً بعد يوم نتأكد من صدق تلك المقولة. فقد اختطف أحد الأصدقاء المقرّبين لعائلة أميركية فتاةً من العائلة في السابعة من عمرها من منزل جدّها في ولاية ماساتشوستس الأميركية، ثم ألقاها من أعلى الجسر، وفقاً لما نشرته جريدة "دايلي ميل" البريطانية. 

ونفى المشتبه به جوشوا هوبيرت البالغ من العمر 35 عاماً خطفه الفتاة والتسبب في تعرّضها إلى نحو ساعتين من الرعب. أما تحقيقات الشرطة فقد أفادت بأنّ هوبيرت كان يحضر جلسة طهو في المنزل عندما اختطف الفتاة التي كانت تنام على كرسيّ في منزل جدّها، ثم أخذها في سيارته وذهب.


وفي لحظة أوقف المشتبه به السيارة وخنق الفتاة، ثم قادها إلى جسر فوق بحيرة كوينزيغاموند، وألقاها من فوق الجسر. وعلى الرغم من صغر سنّها نجت الفتاة الشجاعة إثر سقوطها في الماء، وتمكّنت من السباحة في البحيرة التي يبلغ عرضها 600 قدم بعمق 85 قدماً، واتجهت إلى منزل قريب طالبة المساعدة حيث أجابتها امرأة من شروسبري، فيما كانت الفتاة في حالة يرثى لها، مبتلة الثياب ومصابة بكدمات في جسدها بالإضافة إلى علامات على رقبتها، وإصابات أخرى. 

ولم يتم التعرف إلى الجسر الذي ألقى هوبيرت الفتاة من فوقه، ويعتقد المحققون أنه المعبر 290 الذي يمتد على الطرف الشمالي للبحيرة، استناداً إلى المكان الذي خرجت منه الفتاة من المياه.

وحالياً يتم احتجاز هوبيرت حتى سماعه في جلسة استماع خطرة، من المقرّر عقدها الخميس المقبل.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.