أسرة لا يتحدث أفرادها... فتش عن "المحمول"

حمدي حجازي | 30 آب 2017 | 12:00

كشف استطلاع جديد أن من بين كل عشرة أطفال، يُفضل سبعة منهم استخدام هواتفهم المحمولة أكثر من مشاركة الأحاديث مع الوالدين أثناء الذهاب إلى أي مكان باستخدام السيارة، مما يُهدد قيمة الوقت العائلي.

فبحسب ما ذكرت صحيفة "الدايلي ميل" فإنه من بين 1200 شخص شملهم الاستطلاع، قال 76 في المئة من الآباء لأولاد تراوح أعمارهم بين 3 و16 عامًا إن الأولاد الجدد أصبحوا أكثر تعلقًا بالأجهزة المحمولة أثناء الرحلات العائلية بالسيارة، حتى إن إحدى الأمهات الأوستراليات قد حظرت استخدام الأجهزة المحمولة في سيارتها مطلقًا، بعد أن اتفقت مع شريكها على تفعيل قاعدة "ممنوع استخدام الأجهزة اللوحية" داخل السيارة.



وأوضحت الأم الاوسترالية ريبيكا زوسل أنهم لا يتنزهون كثيرًا بالسيارة، ولكنهم يرغبون في قضاء وقت عائلي في تبادل الأحاديث مع أطفالهم عند استقلال السيارة معاّ.

وتواصل أن أطفلها يلجأون إلى استخدام الأجهزة المحمولة بحجة شعورهم بالملل أو الضجر، ولكنها تؤكد أنهم عائلة مكونة من خمسة أشخاص مما يولد العديد من الأحاديث التي يُمكن مشاركتها في ما بينهم، مُدعمة حديثها برأي الطبيبة النفسانية سابينا ريد التي قالت إن رحلات السيارات هي أفضل وقت للعائلات يمكن الحصول عليه.

ووجد الاستطلاع الذي أجرته شركة "فورد" أوستراليا أن البالغين الذين يستخدمون هواتفهم المحمولة أثناء ركوب السيارات يقع عل عاتقهم القدر عينه من الذنب، في حين وجد الاستطلاع أن 63 فى المئة من الآباء الذين شملهم الاستطلاع اعترفوا باستخدام أجهزتهم المحمولة أثناء رحلات السيارة للتحقق من صفحة وسائل التواصل الاجتماعية أو إرسال رسائل بريد الكتروني، وأحيانًا ممارسة إحدى الألعاب.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.