الموالاة والمعارضة في سوريا تتّحدان ضدّ إيران!

جاد محيدلي | 6 أيلول 2017 | 18:16

انتهى للحظات الانقسام الذي يعيشه الشعب السوري منذ أكثر من 6 سنوات، وما فرّقته السياسة جمعته الرياضة، إذ إن تأهُل المنتخب السوري للملحق الآسيوي في تصفيات كأس العالم 2018 زرع الفرح في قلوب اعتادت الحزن في الفترة الأخيرة.

السوريون اتحدوا معارضةً وموالاةً ضد إيران، وتجمع الآلاف في الساحات العامّة ومواقع التواصل الاجتماعي الافتراضية للاحتفال بنقطة التعادل التي حقّقها المنتخب السوري مع نظيره الإيراني، ما يمكّنه من بلوغ الملحق الآسيوي واحتفاظه بفرصة التأهّل لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.


على الرغم من كلّ الظروف التي تمرّ بها البلاد حقق فريق "نسور قاسيون" إنجازاً ضخماً، ولا سيما أنّ أهداف لاعبيه كانت الأهداف الأولى التي تهزّ شباك المنتخب الإيراني في 10 مباريات بالتصفيات. إضافة إلى الانتصار الرياضي كان بارزاً اتحاد أطياف الشعب السوري كافة ضد إيران بعيداً من الانقسامات السياسية في ميدان الحرب.

اتحاد الموالاة والمعارضة في كرة القدم انعكس على أرض الواقع، فاحتشد الآلاف في المقاهي ومختلف الميادين السورية، وكذلك غصّت مواقع التواصل الاجتماعي بالروّاد الذين تضامنوا لتشجيع منتخبهم الوطني.

كذلك انتشر هاشتاغ "#نسور_قاسيون" في موقع "تويتر" واحتل لائحة المواضيع الأكثر تداولاً، إذ عبّر من خلاله الروّاد عن فرحتهم بهذا الفوز، ناشرين الصور والفيديوات التي تُظهر الساحات والشوارع التي غصّت بالمشجّعين الذين حملوا الأعلام السورية، في مشهد لم نشهد له مثيلاً منذ اندلاع الحرب المدمرة.







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.