7 من امتيازات الطفل "الوحيد لأهله"

لؤي ديب | 18 أيلول 2017 | 15:04

يواجه الولد الوحيد لأهله بعض الغيرة والحسد ربما، من أقرانه و أقاربه مع أنه لا يشعر بأنه يمتاز عنهم بشيء لا بل يشعر بأن مسؤولياته أكبر من مسؤولياتهم ويحلم دائماً بأخ اكبر او أصغر يتقاسم معه معاناته وملله. ومع هذا ما يجعله تحت المجهر:

الخدمة الإلزامية

الجميع وخصوصاً الأصدقاء الذين على أبواب الالتحاق بخدمة العلم يحلقون شعورهم و يرتدون البزة وأنت في نظرهم مرتاح.

الدراسة

يظنون أن الدراسة ليست من أولوياتك ويعتقدون انك في فترة الامتحانات "مقضيها بلاي ستايشن"

المنزل

يحسدونك لأن منزل العائلة لك في النهاية ويرونك المتربع على عرش المنزل والمتصرف في شؤونه.

حاجياتك

يعتقدون بأن أهلك سيجلبون لك أغلى مافي السوق أو ربما يستوردون أشياءك من الخارج.

المصروف

أنت في نظرهم تملك رُزَماً من الأموال المتنقلة أو ربما دفتر شيكات.

طلباتك

يظنون بأنك لست بحاجة لتطلب شيئاً من أهلك لأن هناك خادم مُخصص لك.

الجنس الآخر

تنظر إليك الإناث على أنّك "مدلّل أمك" قبل أن يتعرفن إليك، أما أصدقاؤك فيعتبرونك حلم كل فتاة.

عدا عن أن أصدقاءك يشعرون بأن "جناحاً من قصرك" مخصص لهم في أي وقت يحتاجونه.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.