سندويش الشاورما نجم التواصل الاجتماعي في سوريا

لؤي ديب | 26 أيلول 2017 | 16:53

تضاعف سعر سندويش الشاورما في سوريا على مدى السنوات الست الماضية. وصل إلى مرحلة عجزت عن شرائها فئة كبيرة من الناس، وللشاورما الشامية مذاق خاص لا يمكن ان يمر المساس بسيخه مرور الكرام.

إضافة إلى عودة التيار الكهربائي دون تقنين، فاجأت وزارة التموين السورية المواطنين بتسعيرة جديدة لسندويش الشاورما وخفضت سعره الى نصف ما هو متداول. شغل هذا القرار الرأي العام في منصات التواصل الاجتماعي بين مؤيد للقرار و مُشكِّكٍ بإمكان تطبيقه ومُشكِّكٍ بوجوده أصلاً وناقدٍ لإصدار الوزارة قراراً كهذا بينما ومن باب أولى بها أن تُصدِر قراراً يخص سعر السُّكَر أو المازوت أو الغاز، بما أن الشاورما من الكماليات وليست من ضروريات الحياة.


كما تضمَّن القرار عقوبة بالحبس لمن يُخالف التسعيرة الجديدة وأوعز بالمواطنين الإبلاغ عن أي مُخالفة. لكن كيف للناس أن تُبلغ عن بائع لم يخالف التسعيرة و إنَّما صغَّر حجم السندويشة؟ يتساءَل "مُتَشَورِمون"... ورغم ذلك لمع نجم سندويش الشاورما على الانترنت وحل ضيفاً على معظم التعليقات: 


هل هناك من التزم بالتسعيرة؟


الشاورما على كل لسان

العالم يتكلم عن سوريا


هل انتهت كل المشاكل؟


"باقي كأس العالم"


شعب بحب بطنو


واحتفالاً بالتسعيرة الجديدة



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.