إحصائيات صادمة لعدد الأطفال الذين يملكون جهازاً لوحياً

11 تشرين الأول 2017 | 20:00

في ظل ضغوط العمل في عصرنا الحالي، وضيق الوقت، يلجأ الآباء إلى أي شيء قد يقلل من عناء رعاية الأطفال، ويجعلهم أكثر هدوءاً.  

وأشارت دراسة حديثة إلى أن التكنولوجيا صارت سلاح الآباء الأول الذين يلجأون إليه للحفاظ على أطفالهم هادئين، في كل مراحلهم السنية بدءاً من أعوامهم الأولى.

ووفق ما ذكرت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية،، فإن ثلث عدد الأطفال دون الخمس سنوات يملكون جهازاً لوحياً، كما أنهم يستخدمونه يوميًا لأكثر من ساعتين ونصف الساعة.

أما الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين سنة وسنتين، فإن خمسهم يمتلكون جهازاً لوحياً، ليصل العدد إلى النصف تقريباً في المرحلة السنية من ثلاث إلى أربع سنوات. 

وتؤكد الباحثة إيهرين أن الأطفال في سن ما قبل الدراسة، أصبحوا يستخدمون الأجهزة اللوحية بكل أريحية، ويستطيعون تنزيل التطبيقات والألعاب بأنفسهم واستخدامها دون مساعدة.

وأوضحت أنه على الرغم من أن الأجهزة اللوحية التي يملكها الأبناء أعطت الآباء حياة أكثر هدوء، إلا أنها بالتأكيد ستؤثر في سلوكياتهم.

وقالت إيهرين:"السلوكيات والعادات التي يتعرض لها الأطفال في سن مبكرة تصبح السلوكيات والعادات التي يحملونها في مرحلة البلوغ".

وتجدر الإشارة إلى أن آخر استطلاع رأي والذي تم على قرابة 1100 أسرة في المملكة المتحدة أظهرت نتائجه أن الآباء يسمحون لأبنائهم باستخدام الأجهزة اللوحية خلال أي وقت من اليوم باستثناء وقت النوم وتناول الغداء.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.