جريمة زقاق البلاط تهزّ مواقع التواصل وتدق ناقوس الخطر

جاد محيدلي | 17 تشرين الأول 2017 | 11:53

هزت صباح اليوم منطقة زقاق البلاط في بيروت جريمة مروعة، بعدما أطلق شاب من آل يونس (15 عاماً) النار على والده وأرداه قتيلاً، في حين أصاب عدداً من الجيران، من بينهم ناطور المبنى "م. عبد السلام" الذي قُتل أيضاً. الجريمة لم تهز زقاق البلاط فقط، بل هزّت أيضاً مواقع التواصل الإجتماعي، التي عبّر من خلالها اللبنانيون عن آرائهم وتعليقاتهم. 

أعرب رواد مواقع التواصل الإجتماعي عن صدمتهم من هذه الجريمة، متسائلين عن سبب كثرة الجرائم في لبنان وعن دور الدولة في ضبط السلاح المتفلت وتحقيق الأمن في كافة المناطق.

جريمة قتل زقاق البلاط أعادت الى أذهان اللبنانيين سلسلة من الجرائم التي ارتُكبت في الآونة الأخيرة، وألقت الضوء على المشكلات التي يعانيها اللبناني على كل الأصعدة بخاصة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.













إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.