8 علامات تؤشر إلى أنّ الإسكندر كان مثليّ الجنس!

جاد محيدلي | 9 تشرين الثاني 2017 | 11:07

الإسكندر الثالث المقدوني، المعروف بأسماء عدة أخرى أبرزها: الإسكندر الأكبر، والإسكندر الكبير، والإسكندر المقدوني، والإسكندر ذو القرنين، هو أحد ملوك مقدونيا الإغريق، ومن أشهر القادة العسكريين والفاتحين عبر التاريخ. أسس الإسكندر إحدى أكبر وأعظم الإمبراطوريات التي عرفها العالم القديم، والتي امتدت من سواحل البحر الأيوني غرباً وصولاً إلى سلسلة جبال الهيمالايا شرقاً. 

بعيداً من العرش والحكم، انتشرت معلومات كثيرة عبر التاريخ تدل على أن من حكم الشرق والغرب هم مثليو الجنس، ولا يزال حتى الآن هذا الموضوع محط جدل للمؤرخين. في التالي سنقدم لكم أبرز العلامات التاريخية التي تدل على أن الاسكندر مثلي الجنس:

صديقه المقرب 


كان الإسكندر مقرباً من صديق عمره المدعو هفستيون، وهو ابن أحد النبلاء المقدونيين وحارس شخصي وقائد في جيش الإسكندر. وبدأت تتردد الأخبار أنهما على علاقة لشدة تقربهما من بعض. 

الفراق 


لعبت وفاة هفستيون دوراً في جعل صحة الاسكندر تتراجع بوتيرة أكبر، وباختلال توازنه العقلي على الأرجح، خلال الاشهر الأخيرة من حياته. 

العشيق تحول الى اله 


أراد الاسكندر أن يحول عشيقه هفستيون إلى إله بعد موته، لكن بسبب الاعتراضات أعطي لقب بطل إلهي فقط. 

المؤرخ الإغريقي "أليانوس تكتيكوس" 


ذكر المؤرخ في قصة أن الإسكندر اتجه مرة إلى قبر آخيل أحد الأبطال الأسطوريين وكلله بالزهور، فيما اتجه هفستيون إلى قبر فطرقل وكلله أيضاً، مما قد يعني أنه كان عشيق الإسكندر، كما كان فطرقل عشيق آخيل.  

الباحث بيتر كرين


يقول إن النصوص والوثائق القديمة لا تشير إلى أن الإسكندر كان يهتم كثيرًا بالنساء، ولعل أبرز ما يؤكد ذلك هو عدم إنجابه لولد إلا في آخر أيامه.

الباحث البريطاني روبن لين فوكس


هو مؤلف السيرة الذاتية للإسكندر الأكبر، أكد أن الميول المنحرفة واشتهاء الجنسين لم تكن "مسألة مهمة في العصور القديمة"، وأن الإسكندر كانت له علاقات بكثير من النساء أيضاً.

العلاقة الزوجية


تناولت الكتب التاريخية علاقاته مع النساء أيضاً، حيث أكد المؤرخون أنه عاش علاقةٍ زوجيّة مضطربة بسبب اعتقاده بأنّ زوجته الأولى روكسانا تسبّبت في مقتل صديق طفولته وحبيبه الأوّل هفستيون.

الاسم


ينقسم اسمه إلى قسمين، الأول "أليكس"، ويعني الدفاع، والقسم الثاني "أندر" ويعني "رجل"، أي إن اسمه يعني حامي الرجال.

يشار الى أنه وفي عام 2004 تم إنتاج فيلم أميركي تحت إسم "ألكسندر"، من بطولة كولن فاريل وأنجلينا جولي، وظهر الإسكندر الأكبر على أنّه مثلي الجنس مما أثار ضجة كبيرة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.