دراسة: عذراء من بين كل 200 حامل في أميركا

20 تشرين الثاني 2017 | 14:14

كشفت دراسة طبية حديثة للصحة الإنجابية نشرت في المجلة الطبية البريطانية أن واحدة من كل 200 امرأة أميركية حامل تدعي أنها أنجبت دون جماع جنسي.

واستندت نتائج الدراسة على عينة شملت 7870 امرأة وفتاة تراوح أعمارهن ما بين 15 و28 سنة، كجزء من الدراسة الدقيقة لصحة المراهقين التي استمرت ما بين عامي 1995 و 2009.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الإنديبندنت" فقد وجد الباحثون أن 45 فتاة من إجمالي العدد الذي أجريت عليه الدراسة، أي بنسبة 5% ذكرن أنهن بكر، كما أنهن لم يتعرضن لأي من أنواع التكنولوجيا المساعدة على الحمل.

وأكدن أنهن لم يتعرضن لأي جماع جنسي، أو لأي وسيلة من أنواع الإخصاب مثل الحقن المجهري أو التلقيح الصناعي.

وتشير الدراسة إلى أن حمل العذارى يمكن حدوثه في غير البشر، ففي بعض الفصائل يحدث تكاثر ذاتي دون أي حاجة لإخصاب.

ولتفسير تلك الادعاءات من الحوامل المدعين للعذرية، حلل الباحثون بياناتهن من وسط آلاف الفتيات المشاركات في الدراسة، ووجدوا أنهن يتقاسمن بعض الخصائص المشتركة.

حيث سبق لـ 31% منهن توقيع ما يسمى تعهد العفة، حيث يتعهدن لأسباب دينية عادة بعدم ممارسة الجنس، كما أن معظمهن لم يقم آباؤهن بالتحدث معهن حول الجنس أو تحديد النسل، حيث أوضح 28% من هؤلاء الآباء أنهم لا يملكون معرفة كافية لمناقشة تلك الأمور مع بناتهن.

ويقول واضعو الدراسة إن هذه الادعاءات مستحيلة علمياً، وإن المعتقدات والرغبات قد تدفع العديد من الأشخاص لعدم قول الحقيقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.