تغيرات طرأت على ممارسة الجنس بين الجيل الجديد والقديم

جاد محيدلي | 28 تشرين الثاني 2017 | 09:00

أثبتت دراسة علمية جديدة أن المراهقين والشباب في الجيل الجديد يقومون بممارسات جنسية أكثر وأوسع من تلك التي كانت تحصل منذ 20 عاماً، وأظهر الاستطلاع أن الأشخاص الذين قالوا أنهم يمارسون الجنس المهبلي والشرجي أوعبر الفم العام الماضي هم أكثر من ضعف تلك النسبة التي كانت موجودة بين عامي 1990 و2012. 

وقد قام الباحثون بتحليل أكثر من 45،000 مقابلة أجريت عبر ثلاثة استطلاعات مع بريطانيين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عاماً، وهذه المقابلات حصلت كل عقد. والأشخاص الذين تمت مقابلتهم في أول دراسة استقصائية ولدوا في الثلاثينيات من القرن الماضي، بينما ولد الأشخاص الذين شملتهم الدراسة الاستقصائية الأخيرة في التسعينات.

في جميع الاستطلاعات الثلاث التي أجريت على مدى 22 عاماً، كان الجنس المهبلي الممارسة الجنسية الأكثر شيوعاً. ولكن نسبة الأشخاص الذين أبلغوا أيضاً عن ممارسة الجنس عن طريق الفم والشرج في العام الماضي زادت بنسبة من 1 لكل 10 أشخاص في الفترة 1990-1991 إلى 1 لكل 4 رجال، وواحدة لكل 5 نساء في الفترة 2010 – 2012.

ولاحظت الدراسة أنه وفي الفترة الممتدة بين العقدين الأول والثاني، كانت هذه الزيادة ملحوظة بين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 24 عاماً. ولكن بين العقدين الثاني والثالث، كانت الزيادة أكبر عند الأعمار المتراوحة بين 16- 19 سنة، مما يشير إلى أن هذه الممارسات تزيد وتنتشر أكثر فأكثر عند الأجيال الجديدة والأصغر سناً. كما لوحظ عبر الإستطلاع انخفاض طفيف في الجماع المهبلي مقابل ارتفاع في نسبة الجنس الفموي والشرجي.

واعتبر الباحثون في هذا الاستطلاع أن المجتمع أصبح لديه قبولاً وانفتاحاً أكبر لأنواع مختلفة ومتعددة من الجنس وأن الناس أصبحوا أيضاً أكثر صدقاً وصراحةً في هذه المواضيع الحساسة. ولكن لهذه الردود بعض النتائج والدلالات السلبية خاصة عند المراهقين حيث يمكن للفتيات أن يشعروا بالضغوط النفسية لممارسة الجنس عن طريق الفم والجنس المشرجي، وكذلك وجدت الدراسة أن نسبة عدم استخدام الواقي الذكري قد زادت بسبب الانخراط أكثر في الجنس الشرجي مما يزيد أيضاً من نسبة مخاطر التعرض للعدوى والأمراض.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.