العربية واليابانية الأصعب في التعلم للناطقين بالإنكليزية

حمدي حجازي | 2 كانون الأول 2017 | 19:00

يستلزم تعلم لغة جديدة قدراً كبيراً من الجهد والالتزام، ما لم يكن الشخص يتمتع بموهبة تُساعده في ذلك.

ومن المثير للاهتمام، أن بعض اللغات تستغرق وقتاً أطول من غيرها ليتم تعليمها للناطقين باللغة الإنكليزية؛ وهذا وفقاً لتقرير من معهد الخدمة الخارجية في أميركا، الذي يقوم بتعليم اللغات للدبلوماسيين.

من خلال تقدير المدة التي يستغرقها تعلم كل لغة إلى "كفاءة العمل المهنية"، قسّم التقرير عدداً من لغات العالم في أربع فئات من الأسهل إلى الأصعب في التعلم.

ومع ذلك، فإن تلك التقديرات قد تمت وفقًا للدارسين في دورات اللغة التي يقيمها المعهد.

الفئة الأولى تستغرق من 24 إلى 30 أسبوعاً للتعّلُّم وتحتوى على: 

اللغة الدنماركية 

اللغة الهولندية 

اللغة الفرنسية

اللغة الإيطالية

اللغة النرويجية

اللغة البرتغالية

اللغة الإسبانية

اللغة السويدية

الفئة الثانية: تستغرق 36 أسبوعاً للتعّلُّم:

اللغة الألمانية

اللغة الكريولية الهايتية

اللغة الأندودنيسية

لغة الملايو

اللغة السواحلية

الفئة الثالثة: تستغرق 44 أسبوعاً للتعلُّم

اللغة الألبانية

اللغة الأمهرية

الللغة الأرمينية

اللغة الأذربيجاني

اللغة البنغالية

اللغة البلغارية

اللغة البورمية

اللغة التشيكية

لغة الضاري

اللغة الإستونية

اللغة الفارسية

اللغة الفنلندية

اللغة الجورجية

اللغة الإغريقية

اللغة الغوجاراتية

لغة الهوسا

اللغة العبرية

اللغة الهندية

اللغة الهنغارية

اللغة الأيسلندية

اللغة الكازاخية

اللغة الكردية

لغة قيرغيزستان

اللغة اللاتفية

اللغة اللتوانية

اللغة المقدونية

اللغة المنغولية

اللغة النيبالية

لغة الباشتو

اللغة البولندية

اللغة الروسية

اللغة الصربية الكرواتية

اللغة السنهالية

اللغة السلوفينية

اللغة السلوفاكية

اللغة الصومالية

اللغة التايلاندية

لغة التبت

اللغة التركية

اللغة الأوكرانية

اللغة الأوردية

اللغة الأوزبكية 

اللغة الفيتنامية

الفئة الرابعة وتستغرق 88 أسبوعاً للتعّلُّم:

اللغة العربية

اللغة الصينية

اللغة اليابانية

اللغة الكورية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.