من حطم تمثال ميسي مرة أخرى؟

لؤي ديب | 5 كانون الأول 2017 | 21:00

ما من دولة إلا وفيها عشاق لنجم برشلونة ليونيل ميسي إلا أن للأرجنتينيين رأياً آخر. فميسي في نظرهم الغالبية "فأل شؤم" على المنتخب، ولا يستحق هذه الهالة المحيطة به، لأنه لم يحرز أي إنجاز يعود على بلاده، لذلك قام بعض المخربين للمرة الثانية على التوالي بتحطيم تمثال ميسي في مدينة بيونس آيرس، وكانت المرة الأولى في كانون الثاني/يناير الماضي... 


هذه المرة حطموا التمثال ورموه على الأرض، لكنهم في المرة السابقة قاموا بقطعه من منتصفه، معتبرين أن المرة الثانية تنبيه لهجته قاسية، فهم لا يقبلون أن ينضم تمثال لاعب لم يحقق أي بطولة خارج إطار نادي برشلونة، إلى كوكبة نجوم الرياضة الأرجنتينية أمثال مانو جينوبيلي نجم دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين في كرة السلة، ولاعب كرة المضرب غييرمو فيلاس، وسائق الفورمولا واحد خوان مانويل فانجيو.... 


وقام عمدة بيونس آيرس برفع الستار عن هذا التمثال لإقناع ميسي بالعدول عن قرار الاعتزال الذي اتخذه عقب خروج المنتخب الأرجنتيني من نهائيات كأس العالم الفائت الذي كانت مبارياته فيه مخزية نسبة إلى منتخب التانغو العريق.


وقد أسدل الستار عن التمثال بحضور جماهيري ورسمي كبير لأنهم رأوا فيه وسيلة ممتازة كي يعدل ميسي عن قرار الاعتزال... 




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.