حيل بسيطة لعلاج كدمات "عضة الحب"

حمدي حجازي | 8 كانون الأول 2017 | 20:00

كثيرًا ما تبقى عضّة الحب على أجسادنا لوقت ليس قصير، مما قد يسبب لنا الإحراج أحياناً بين أقراننا، أو يجعلنا نلجأ للعديد من الطرق لإخفائها، مثل استخدام خافي العيوب، أو ارتداء قمصان بياقة عالية، أو الرجوع إلى موضة الخمسينيات وربط وشاح الرقبة.

ولكن موقع صحيفة "الدايلي ميل" البريطاني، بنشر عدداً من الحيل البسيطة التي قد تساهم في معالجتها سريعا، حيث إنها في النهاية ما هي إلا مجرد كدمة. عندما يقوم شخص ما بالتقبيل بشدة، حينها يمتص أو يعض العنق، مما يتسبب بانفجار الأوعية الدموية الصغيرة – التي تسمى الشعيرات الدموية - تحت الجلد مباشرة، وهذا ما يسبب الكدمات.

MensXP

وأول شيء يجب القيام به لمعالجتها هو إبطاء تدفق الدم إلى المنطقة، حيث إنه كلما تدفق الدم أكثر تحوّل لون العضّة إلى لون أغمق. ويمكن استخدام الثلج لإبطاء عملية تدفق الدم إلى العنق، من خلال الضغط برفق على مكان الكدمة العاطفية مما يُبطئ في تدفق الدم، فكلما كان استخدام الثلج سريعا ساهم ذلك بشكلٍ كبير في منع ظهور الكدمات.

كما أنه قد يُصاحب العضّات بعض الالتهابات في الجلد، لتقليل تلك الالتهابات ننصح باستخدام فيتامين ك والألوفيرا، وأيضا تناول الأفوكادو والتوت يخفف من الالتهابات. فإذا كان الشخص يُعاني نقصاً في فيتامين "ك" فقد يؤدي ذلك إلى تجلط الجلد بصورةٍ أسرع وأن يزداد أثر الكدمة، وهنا ننصح باستخدام مُكملات فيتامين "ك" أو تناول الأطعمة الغنية بمواد تُساعد على التجلط، مثل الخضر الورقية كالكرفس والتوت والقنبيط وحبوب الأفوكادو، والزيوت النباتية.

فإن زيوت الألوفيرا تحتوي على انزيم يسمى براديكيناز يُساعد في كسر المواد المُسببة لالتهابات الجلد وبالتالي تقليل الاحمرار حول العضّة، وبذلك يمكن مسح المكان بكمية قليلة من زيوت الألوفيرا حيث يعمل مهدئًا للجلد مما يُساعد في تسريع عملية علاج الكدمات.

وبعد أن يقوم الشخص بإبطاء تدفق الدم للسيطرة على الكدمات بشكل مباشر، قد يرغب بالتأكيد بتسريع تدفقه مرة أخرى، وفي هذه الحالة فإن استخدام الأسبيرين أو الأسيتامينوفين يعد أفضل الحلول.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.