أول مدينة ملاهٍ للعراة في البرازيل!..."مش هتقدر تغمض عينيك"

سناء منصور | 9 كانون الأول 2017 | 12:03

من المعروف أنّ مدينة الملاهي هي للأطفال أو المراهقين، وقليلاً ما يقصدها أحد فوق العشرين من عمره...أصبح الوضع في البرازيل اليوم مختلفاً تماماً. سيصبح هناك مدينة ملاهٍ للكبار فقط في البرازيل. وهذه المرة لن تكون مليئة بأشخاص متنكرين بأزياء ديزني أو ميكي ماوس، بل ستكون مليئة بأشخاص لا يرتدون أي قطعة من الثياب. بعد سنوات من البناء، ستفتح أول مدينة ملاهٍ جنسية في ساو باولو تحت اسم "إيروتيكا لاند"، أو أرض الشهوة. وستكون جميع الألعاب ذات دلالة جنسية. 

ستكون هذه المدينة مليئة بألعاب ذات أشكال تحمل مضموناً جنسياً، وسيزورها الناس من دون الحاجة إلى ارتداء ملابس، وخصوصاً ملابس داخلية. وبحسب صحيفة تايمز، فقد كلّف بناء المدينة 22.4 مليون دولار، وهي مزودة بسينما وتماثيل لشخصيات عارية ومتجر لبيع الأدوات الجنسية فقط وحمام للسباحة من دون ثياب. لكن للأسف، على الرغم من التسهيلات الجنسية، فإن الأمر الوحيد الذي لا يمكن للزوار فعله هو ممارسة الجنس. فعلى الزوار السيطرة على أنفسهم من دون تجاوز الحدود لممارسة الفحشاء. ولهذا زودت المدينة بفندق قريب جداً في حال لم يتمكن الزوار من السيطرة على مشاعرهم. 

والغاية من المدينة هو جعل الجنس شيئاً عادياً، وجعل العري أمراً طبيعياً على الجميع تقبله. ولذلك زود المسؤولون المدينة بمتحف جنسي للمعرفة الجنسية، حيث سيخضع الزوار لجلسات وورش عمل عن العري والجنس. سعر التذكرة 100$، أي أنّها أرخص من تذكرة ديزني لاند بــ5$... عارض الكثير من المتدينين المسيحيين فكرة المدينة، ودعا الحزب الاشتراكي المسيحي إلى إغلاق المتنزه ووقف بنائه كي لا تصبح ساو باولو عاصمة الجنس، لكن محاولاتهم باءت بالفشل. 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.