النساء أكثر سعادة مع الشركاء الأقل جاذبية

حمدي حجازي | 12 كانون الأول 2017 | 11:52

وجدت دراسة أُجريت على 223 سيدة متزوجة حديثاً أن النساء يكنّ أكثر سعادة مع شركاء أقل جاذبية. وقد استهدفت الدراسة أزواجاً تزوجوا لمدة تقل عن أربعة أشهر، لدراسة العلاقة بين المرأة وجاذبية شريكها ودوافعهما إلى اتباع نظام غذائي.

وبحسب ما ذكر موقع "الإنديبندنت" البريطاني، فقد أخذت صورة كاملة الجسم من كل الزوجات المشاركات، ومن ثم صنّفت جاذبيتها من "مقيّمين" من جامعة ميثوديست الجنوبية، وأيضاً طُلِبَ من المشاركات ملء استبيان يقيس دوافعهن إلى النظام الغذائي.

ووجدت النتائج أن النساء اللاتي كن متزوجات من الرجال الذين يتمتعون بجاذبية لافتة كن أكثر حرصاً على أن تكون أجسامهن مميزة ويردن دائماً اتّباع نظام غذائي، على عكس المتزوجات بالرجال الأقل جاذبية حيث لا يكون اتباع نظام غذائي في مقدمة أولوياتهن. حيث تشعر المتزوجات بالرجال الأقل جاذبية بسعادة أكبر، نظراً لكونهن على يقين من أنهن جميلات في أعين أزواجن في جميع الأحوال.

وفي حديثها إلى جامعة ولاية فلوريدا، قالت تانيا رينولدز طالبة الدكتوراه المشاركة في كتابة الدراسة: "يشير البحث إلى أنه قد تكون هناك عوامل اجتماعية تلعب دوراً في تناول المرأة للطعام بصورةٍ مضطربة".

وتضيف: "قد يكون من المفيد التعرّف إلى النساء المعرضات لخطر زيادة سلوكيات فقدان الوزن بشكل لافت، والتي ترتبط بأشكال أخرى من المشكلات النفسية، مثل الاكتئاب والقلق وتعاطي المخدرات وعدم الرضا عن الحياة".

وإحدى طرق مساعدة هؤلاء النساء هي أن يعيد شركاؤهن تأكيد حبهم، والتذكير بأنهن رائعات، بأن يقولوا لهن على سبيل المثال: "أنت جميلة، وأنا أحبك في أي وزن أو شكل للجسم"، أو ربما التركيز على أن الشريكة رائعة في الأمور الرومنسية بغض النظر عن الجاذبية والتأكيد على نقاط القوة هذه "أنا حقًا أقدرك لأنك امرأة فريدة من نوعك، وذكية". وقد ذكرت الدراسة "أنه على النقيض من ذلك، لم تكن الدوافع لاتباع نظام غذائي للرجال مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بجاذبيتهم أو جاذبية شريكاتهم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.